تحقيقات وتقارير سياسية

البروليتاريا

أُطلق مصطلح (البروليتاريا) على أولئك الذين يعيشون على بيع عملهم فقط، ولا يملكون رأسمال يتيح لهم تأسيس عملهم الخاص، أو الحصول على أرباح من رأسمال غيرهم، وتعتمد حياتهم على مدى حاجة المجتمع إلى عملها، ويبقون رهينة الأزمات والازدهار الصناعي وتقلبات منافسة السوق، وبالخلاصة هم الطبقة الكادحة في عصرنا الراهن.

نشأت البروليتاريا بالتوازي مع التحول من سيطرة الإقطاع إلى سيطرة رأس المال الصناعي، مع ظهور الثورة الصناعية في أوربا عموماً وإنكلترا على وجه الخصوص خلال النصف الثاني من القرن الثامن عشر، حيث تغير نمط الإنتاج، وأُزيح الحرفيون الصغار اليدويين لصالح تكتلات صناعية ضخمة تمتلك الآلات، ونشأت طبقات من كبار الرأسماليين سيطروا على كل شيء، واستغلوا العمال الأجراء الذين فقدوا كل شيء بالمقابل.

وقعت الأنشطة الحرفية تحت سيطرة الصناعة الكبيرة، وتمكن كبار الرأسماليين من إزاحة المنتجين الصغار، ونشأت طبقتين، كبار الرأسماليين (البرجوازيين) الذين يملكون كل شيء، وطبقة العمال لأجراء (البروليتاريا) الذين لا يملكون شيئًا.

أطلق كارل ماركس هذا المصطلح كتوصيف سياسي لشريحة العمال الأجراء الكادحين، بصفتهم طبقة فقيرة تُستغل وتتحمل صعوبات العمل ولا تحصل على حقوق تتناسب مع جهدها، ولهذا حرّضها ماركس على توحيد جهودها بوجه أصحاب العمل الكبار، وتوجّه لهم بشعار (يا عمال العالم اتحدوا)، وهو الشعار المحفورة على قبر ماركس بألمانيا، وأصله (يا بروليتاريو العالم اتحدوا).

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق