قضايا المجتمع

تقرير أممي: أحد عشر مليوناً من النازحين السوريين نصفهم أطفال

أصدرت المفوضية السامية لشؤون اللاجئين تقريرًا في حزيران/ يونيو 2016 تحدثت فيه عن أوضاع اللاجئين السوريين وأعدادهم؛ حيث وصل عدد النازحين السوريين المسجلين في الداخل السوري 6.5 مليون نازح، نصفهم أطفال، ووصل عدد اللاجئين المسجلين في دول الجوار 4.8 مليون لاجئ، ثلثهم أطفال وشباب في سن الذهاب إلى المدرسة، ويحتاج نحو 8.1 ملايين طفل وشاب سوري داخل سورية، وفي البلدان المجاورة إلى خدمات التعليم نتيجة انقطاعهم عن الدراسة.

توزع اللاجئون على البلدان وفق التقرير؛ 2,1 مليون في مصر والعراق والأردن وفي لبنان 1,048,275، وفي الأردن 655,217، وفي عراق 247,339، ومصر 117,702، وفي شمال أفريقيا 29,275، فيما وصل عددهم في تركيا إلى 2,7 مليون.

 

أكثر من مليون طالب لجوء في أوروبا

أما في أوروبا، فقد وصل عدد اللاجئين السوريين إلى 1,037,760، وذلك من أبريل/ نيسان 2011 وحتى أبريل/ نيسان 2016، وسُجّل، وفق البيانات التي أوردتها الدول الأوروبية لمفوضية اللاجئين، أن 62 بالمئة من اللاجئين موجودين في ألمانيا وصربيا وكوسوفو، و26 بالمئة، في السويد وهنغاريا هولندا والدانمارك، و11 بالمئة في باقي البلدان الأوروبية.

 

وفي تقرير آخر، أصدرته المفوضية السامية لشؤون اللاجئين، أشارت إلى أن عدد المهاجرين عن طريق البحر والحدود البرية، خلال 2016، من تركيا، وصل إلى 30599 مهاجرًا، مقسمين إلى 86 بالمئة، عبروا عن طريق البحر، و14 بالمئة منهم، ذهبوا عن طريق المنافذ الحدودية، علمًا أن إجمالي المهاجرين السوريين وصل 68بالمئة من مجموع المهاجرين.

 

في حين توفي 173 شخصًا خلال 2016، من إجمالي عدد المفقودين والمتوفين منذ بداية 2015، والذين قدر عددهم بـ 452 شخصًا.

 

تُعدّ ولاية “أزميز” أكبر البوابات للمهاجرين المغادرين من تركيا، بالمقارنة مع باقي الولايات؛ فقد وصلت نسبة المهاجرين -عبر أزميز- إلى 64 بالمئة من إجمالي عدد المهاجرين عبر تركيا.

 

وتُعدّ أزمة اللاجئين السوريين واحدة من أطول، وأعقد، حالات الطوارئ الإنسانية في العصر الحديث، وقد وصف المفوض السامي لشؤون اللاجئين، أنطونيو غوتيريس، أوضاع اللاجئين السوريين بأنها “أكبر كارثة إنسانية منذ الحرب العالمية الثانية”. وفي تقرير أصدره مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا)، في شهر أيار/مايو 2016، أُشيرَ إلى أن متطلبات خطة الاستجابة السورية للاجئين، وبناء القدرة على الصمود لهذا العام، قُدّرت بـ 4,55 مليار دولار أميركي، 27بالمئة -فقط- من المبلغ مموَّل، أما نسبة العجز في متطلبات خطة الاستجابة فتبلغ 73بالمئة من المبلغ؛ حيث أكد التقرير نفسه بأن متطلبات الاستجابة الإنسانية للاجئين السوريين لعام 2016، تبلغ 7,7 مليار دولار أميركي

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق