اقتصاد

لبنان تمنع دخول المنتجات السورية إلى أراضيها

في خطوة مفاجئة، تحمل في طياتها بعدًا اقتصاديًا وسياسيًا، أصدر وزير الزراعة اللبناني، أكرم شهيب، قرارًا منع بموجبه إدخال شاحنات الخضار والفاكهة، من منشأ سوري، إلى لبنان، مدعيًا حماية المزارع اللبناني وإنتاجه، في مواجهة تدفق البضائع السورية إلى لبنان؛ وذلك لغاية شباط/ فبراير 2017.

 

وقد أكد الوزير اللبناني، في تصريحات صحفية، أن الهدف من قراره، حماية إنتاج المزارع اللبنانية، والأسواق الوطنية، بعدما أُغرقت بكميات كبيرة من الفاكهة والخضار الواردة من سورية؛ ما انعكس -سلبًا- على المزارع اللبناني الذي لم يعد بمقدوره، تحمل تدفق البضائع السورية، مشيرًا إلى أن أي رد فعل سلبي، يصدر من الحكومة السورية، ويؤدي إلى الضرر بالمصالح اللبنانية؛ سنرد عليه بالمثل، علمًا أن السوريين يستخدمون مطار رفيق الحريري الدولي، كمحطة ترانزيت؛ لتصدير المنتجات السورية، مهددًا بقوله: لا نريد أن نلجأ الى تدابير تضر بالسوريين.

 

أما الجانب السوري، فقد أكد على لسان سفير النظام في لبنان، علي عبد الكريم، أن هذا القرار الذي اتخذه وزير الزراعة، يستدعي مراجعة سريعة لمصالح سورية في لبنان، وأن قرار الوزير اللبناني لن يمر دون رد، إذا لم يتم التراجع عنه -سريعًا- بناءً على قاعدة المعاملة بالمثل.

 

فيما أفادت مصادر صحفية، أن الرد السوري سيتدرج، من خلال التدقيق في أوراق الشاحنات التجارية اللبنانية، الداخلة إلى سورية عند الحدود، وصولًا الى منع الشاحنات من العبور، وإقفال الحدود أمامها.

 

وأبدى وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية للنظام السوري، استغرابه من قرار وزير الزراعة اللبناني، في بيان له، مشيرًا إلى أن القرارات المتعلقة بالتبادل التجاري الدولي، ترتبط -دومًا- بمهلة زمنية معينة، قبل التطبيق الفعلي لأي قرار؛ لضمان حماية الفعاليات التجارية في البلدين، وتجنب إشكاليات حقيقية، ترتبط بعملية الاستيراد والتصدير، في البلدين كليهما، منوهًا إلى أن السلطات السورية، كانت قد سمحت بتصدير الموز اللبناني إلى سورية، خلافًا لمقتضيات الجداول التجارية، الملتزمة بها سورية، في الاتفاقيات مع بلدان أخرى، وبدون رسوم جمركية، بعدما ألغت العقد الذي كان موقعًا مع الاكوادور؛ لاستيراد الموز منها.

 

ويُذكر أن قرار وزير الزراعة اللبناني، أكرم شهيب، جاء دون سابق إنذار، حيث أُوقفت الشاحنات السورية على الحدود اللبنانية، ومُنعت من الدخول إلى الأراضي اللبنانية، مدعين أن وزير الزراعة أصدر قرارًا بمنع دخول الشاحنات السورية إلى لبنان؛ ما أدى إلى تكدس أرتال الشاحنات السورية، المتوقفة على الحدود اللبنانية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق