تحقيقات وتقارير سياسيةسلايدر

مركز حرمون للدراسات يعقد ندوة موسّعة في برلين حول “الدستور السوري واللجنة الدستورية”

برلين – 25 و26 كانون الثاني/ يناير 2020

بعد ندوته الموسّعة الأولى التي أقامها في مدينة إسطنبول في تركيا، تحت عنوان “تجارب سورية الدستورية”، بمشاركة أكثر من 25 باحثًا ومختصًا سوريًا، وانطلاقًا من أهمية مسألة الدستور بالنسبة إلى مستقبل الدولة السورية المنشودة، يقيم مركز حرمون للدراسات المعاصرة، في مدينة برلين في ألمانيا، يومي 25 و26 كانون الثاني/ يناير 2020، ندوة حوارية ثانية حول “الدستور السوري واللجنة الدستورية“، يُشارك فيها عدد كبير من الباحثين والمختصين والخبراء السوريين في القانون والسياسة وعلم الاجتماع والاقتصاد والإدارة.

تتناول أوراق الندوة وحواراتها التجربةَ الدستورية السورية قبل فترة البعث، وفي فترة البعث، وطبيعة نظام الحكم الذي تحتاج إليه سورية، ومبادئ تداول السلطة وحيادية الدولة وفصل السلطات وسيادة القانون، وأسس تعامل الدستور مع الحريات العامة وحقوق الإنسان، وشكل النظام الذي تحتاج إليه سورية، المركزية واللامركزية، والرقابة على نظام الحكم، وأهمية الجندرة الدستورية، وتتناول أيضًا دور الدين وجدل فصله عن الدولة، وجدل مصادر التشريع، والجيش في الدستور، ومفهوم الهوية والمواطنة السورية، ثم الدستور والمسألة الكردية، والحياة السياسية وقانون الأحزاب والتنظيمات المجتمعية والنقابات، وكذلك قانون الانتخابات والنظام الانتخابي، والعدالة الاجتماعية، وأي شروط سياسية تضمن سيادة الدستور والقانون وقيام نظام ديمقراطي حقيقي، إضافة إلى مناقشة “اللجنة الدستورية” المشكَّلة بموجب القرار الأممي 2254، ومدى قدرتها على التوصل إلى حلّ سياسي في سورية، والسيناريوهات المتوقعة لعملها، وكيف يجب التعامل معها.

يُشارك في الندوة: يوسف سلامة، منى أسعد، صبيحة خليل، زياد إسرب، طلال الجاسم، سمير سعيفان، جمال قارصلي، جاد الكريم الجباعي، نادر جبلي، أحمد الرمح، زيدون الزعبي، عبد السلام عثمان، طارق عزيزة، حسان الأسود، سميرة المسالمة، فيصل بدر، حبيب إبراهيم، ميشيل شماس، وسام جلاحج، موفق نيربية، مي سعيفان، أنور بدر، ماريانا كركوتلي، كارستين فيلاند، وفولكر بيرتس، وغيرهم.

حول أهمية الندوة، قال سمير سعيفان، مدير مركز حرمون للدراسات المعاصرة: “قلّما حظي الدستور باهتمام السوريين، في ظلّ نظام البعث الذي عمل على تهميشه وتعطيل القانون وتغييب إرادة الناس وتحويل سورية إلى دولة شمولية لا تكترث بالدساتير. ويسعى المركز، من خلال هذا الحوار وغيره، إلى وضع مسألة الدستور في صدارة اهتمام السوريين، بصفته العقد الاجتماعي الأساس، والعمود الفقري والهيكل التنظيمي للنظام السياسي والإداري لأي دولة ومجتمع، وستسلط هذه الندوة الضوء على أهمية الدستور وحيثياته، واللجنة الدستورية ومآلاتها”. وأضاف: “هذه الندوة -كسابقتها التي أقامها المركز في مدينة إسطنبول في تركيا بمشاركة حشد من الباحثين والمختصين السوريين- لن تغوص في الجانب النظري إلا بالقدر اللازم والمفيد لتحليل الواقع، وتصميم ما تحتاج إليه سورية في المستقبل، لصوغ دستور عصري، وتحديد أسس نظام ديمقراطي تعددي تداولي حقيقي في سورية”.

يتضمن برنامج الندوة ثماني جلسات حوارية طوال يومين، في كل يوم أربع جلسات، وتتضمن كل جلسة ثلاثة متحدثين، ويلي كل جلسة نقاشٌ مفتوح بين المشاركين والحضور، وسيكون هناك ترجمة (عربي – إنجليزي). وسيتم نشر جلسات الندوات وأوراق العمل في وقت لاحق، عبر موقع المركز ووسائل التواصل الاجتماعي التابعة له، كما سيكون هناك تسجيل مصوّر كامل لكل الجلسات.

سيتم نشر البرنامج التفصيلي للندوة والتوقيت ولائحة المشاركين النهائية قريبًا.

مكان الندوة:

Hotel NH Collection Berlin Leipziger Str. 106-111

10117 Berlin – Germany

__________

مركز حرمون للدراسات المعاصرة هو مؤسسة بحثية ثقافية تُعنى بشكل رئيس بإنتاج الدراسات والبحوث المتعلقة بالمنطقة العربية، خصوصًا الواقع السوري، وتهتمّ بالتنمية الاجتماعية والثقافية، والتطوير الإعلامي وتعزيز أداء المجتمع المدني، واستنهاض وتمكين الطاقات البشرية السورية، ونشر الوعي الديمقراطي، وتعميم قيم الحوار واحترام حقوق الإنسان.

Author

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق