آخر الأخبارسورية الآن

“الدفاع المدني” يحذر من كارثة في إدلب.. ومنشورات للنظام تدعو المدنيين للخروج من المحافظة

حذّر الدفاع المدني السوري من حدوث “كارثة إنسانية”، في محافظة إدلب التي تشهد هدنة لوقف إطلاق النار منذ صباح أمس، وسط خروقات من قبل النظام السوري وحليفه الروسي.

وفي بيان صدر يوم أمس، قال الدفاع المدني إن النظام وروسيا يدعيان مصداقيتهما في الالتزام بالهدنة، لكنهما يعاودان القصف كلما حاول المدنيون العودة إلى حياتهم الطبيعية.

ووفقًا للدفاع المدني، إلى جانب المراصد العسكرية، فإن المحافظة شهدت يوم أمس خروقات عديدة من قبل النظام، تمثلت بقصف مدفعي على بلدات ريف إدلب الجنوبي، فيما اتهمت وسائل إعلام النظام -بينها سانا- فصائل المعارضة بقصف مناطق سيطرة النظام في مدينة حلب شمالًا وريف حماة غربًا.

وطالب الدفاع المدني في بيانه بمحاكمة النظام وروسيا، لارتكابهما مجازر بحق المدنيين، لافتًا إلى أن إدلب تضم أكبر التجمعات المدنية في الشمال السوري، خاصة بعد حملة القصف الأخيرة على ريف المحافظة، التي أدت إلى حملة نزوح وتهجير كانت الأكبر منذ سنوات. وأوضح البيان أن أعداد النازحين في شمال غربي سورية، تجاوز مليونًا و182 ألف شخص، ما شكّل أكبر حملة نزوح تشهدها سورية.

في غضون ذلك، ذكرت وسائل إعلامية أن مروحيات النظام ألقت، يوم أمس، منشورات ورقية فوق بلدات ومدن إدلب وريف حلب، تدعو الأهالي للخروج عبر المعابر “الإنسانية” التي أعلنها النظام.

ووفقًا لصورة نشرتها صفحة (أخبار سوريا) في موقع (تويتر)، فقد كُتب في المنشورات: “أهلنا الكرام في محافظة إدلب والريف الغربي لمحافظة حلب، الجيش العربي السوري حريصٌ على سلامتكم جميعًا، ساعدونا لنتمكن من حمايتكم والحفاظ على حياتكم، سلامتكم في ترك مناطق المسلحين والتوجه إلى المعابر الرسمية التي فتحتها الدولة في مناطق الهبيط وأبو الظهور والحاضر، وهي جاهزة لاستقبالكم من الساعة 12.00 غدًا الاثنين”.

ويُعدّ يوم أمس اليوم الأول من سريان الهدنة المعلنة بين روسيا وتركيا، حول وقف إطلاق النار والعمليات القتالية في محافظة إدلب، بعد حملة عسكرية من قبل النظام وروسيا شهدتها المحافظة في الأسابيع الأخيرة.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق