آخر الأخبارسورية الآن

“الجيش الوطني السوري” يستعد لدخول إدلب لقتال قوات النظام

تستعد فيالق منضوية في (هيئة أركان الجيش الوطني السوري) للدخول إلى مدينة إدلب اليوم الإثنين، وذلك على إثر اتفاق أبرمته هيئة أركان الجيش مع (هيئة تحرير الشام) أول أمس، يقضي بدخول قوات من (الجيش الوطني السوري) لقتال قوّات النظام والميليشيات المساندة له في مدينة إدلب، من دون أن تفرض الهيئة شروطًا أو قيودًا على تلك القوات.

قال الرائد يوسف حمود، المتحدث باسم الجيش الوطني السوري، لـ (جيرون): “ستتجه اليوم دفعات من قوات الفيالق (الأول، والثاني، والثالث) المنضوية في (الجيش الوطني السوري) إلى محافظة إدلب، من أجل قتال قوات النظام والميليشيات المساندة له”، مؤكدًا أن “القوات سوف تدخل خلال الساعات القريبة القادمة، من معبر (الغزاوية) المحاذي لدارة عزة في ريف حلب الغربي، بعتادها الكامل من الأسلحة المتوسطة والثقيلة، وستتجه مباشرة برفقة (الجبهة الوطنية للتحرير) إلى جبهات القتال مع قوات النظام، في محوري معرة النعمان وريفها الشرقي، وخان شيخون جنوبيّ إدلب”.

وأشار حمود إلى أن “فيالق (الجيش الوطني السوري) ستعمل تحت إدارة غرفة عمليات خاصة بـ (الجبهة الوطنية للتحرير)، وسيتم تزويدها بمزيد من الأسلحة الثقيلة بالتنسيق مع (هيئة الأركان)، إن لزم الأمر”.

تأتي التطورات العسكرية في إدلب بالتزامن مع العمليات العسكرية التي تشنّها قوّات النظام -بدعم جوي روسي- على منطقة معرة النعمان وريفها الشرقي المحاذي للطريق الدولي (حلب – دمشق) الذي يعرف بـ M 5، وإعلانها السيطرة على أكثر من 20 قرية وبلدة في المنطقة، منذ منتصف كانون الأول/ ديسمبر الماضي.

وتشهد جبهات ريف إدلب الجنوبي الشرقي معارك كرّ وفرّ، بين فصائل المعارصة وقوات النظام، وسط عمليات انغماسية تشنّها (هيئة تحرير الشام) على مواقع قوات النظام، كان آخرها أول أمس السبت، حيث تمكنت كتيبة (أبو بكر) التابعة للهيئة من قتل أكثر من 50 عنصرًا، وجرح ما يزيد عن 70 آخرين، على إثر تسلل عناصرها إلى مواقع قوات النظام، في بلدتي التح وجرجناز في ريف معرة النعمان الشرقي.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق