آخر الأخبارسورية الآن

الدفاع المدني السوري يدين قصف النظام وروسيا للمدنيين في إدلب

دان (الدفاع المدني السوري) في بيان أصدره أمس الأربعاء، حملة القتل المنهجي التي تُرتكب بحق المدنيين السوريين في مناطق إدلب. وقال البيان: “تتعرض محافظة إدلب خلال هذه اللحظات لموجة قصف عنيفة، تتركز في مدينة معرة النعمان والقرى والبلدات المحيطة بها بشكل رئيسي، وقد تسبب القصف الذي تجدد بعد فترة هدوء قصيرة في تهجير الآلاف خلال أربع وعشرين ساعة فقط، فيما أدت الغارات الجوية التي نفذها طيران النظام السوري والطائرات الحربية الروسية إلى استشهاد العشرات خلال أقل من عشرة أيام”.

وحذّر البيان من “كارثة إنسانية تهدد حياة أكثر من مئة ألف مدني يعيشون في هذه المنطقة؛ بسبب استمرار القصف ومحاصرة الطائرات الحربية لهم، واستهداف آلياتهم عند محاولة الهرب من الموت، حيث وثقت فرقنا مقتل 24 شخصًا يوم أمس الثلاثاء، قضى 18 منهم في منطقة معرة النعمان، في حين تم انتشال 5 جثث لمدنيين قضوا من جراء الغارات والقصف المدفعي الذي استهدف منازلهم وبناهم التحتية”.

وأشار البيان إلى أن “هدف روسيا والنظام السوري هو تهجير ما تبقى من السكان، وقتل أكبر عدد منهم، حيث تتعمد الطائرات الحربية استهداف أشكال الحياة كافة في تلك المناطق، إذ استهدفت أمس الأربعاء مركزًا للدفاع المدني السوري، ومركز إسعاف، وأسواقًا شعبية، إضافة إلى استهداف مبنى شركة الكهرباء في المدينة”.

وطالب البيان “الأطراف الفاعلة والدول المؤثرة، بالضغط على النظام وحلفائه، لوقف عمليات القتل الجماعية”، وناشد “الجهات الدولية تقديم المساعدة للمدنيين المهمشين في العراء والمخيمات التي أُنشئت على عجل، في ظل أقسى الظروف الإنسانية، وحماية الأطفال من برد الشتاء وجحيم القصف”.

وأكد البيان أن “فرق الدفاع المدني السوري مستمرة في العمل على إنقاذ حياة المدنيين وتقديم العون والمساعدة لهم، بالرغم من كل التهديدات والمصاعب”، وأن استهداف فرقهم التطوعية بشكل مباشر لن يمنعهم عن القيام بهذه المهمة الإنسانية.

وشهدت مناطق ريفي إدلب الجنوبي والجنوبي الشرقي، خلال اليومين الماضيين، حملة تصعيد جوية غير مسبوقة من قبل طائرات روسيا والنظام الحربية والمروحية، تسببت في مقتل 29 مدنيًا، بينهم أطفال وسيّدات، وإصابة أكثر من 30 آخرين، إضافة إلى استهداف المنشآت الحيوية في المنطقة وإخراجها عن الخدمة، فضلًا عن تهجير مدنيي المنطقة إلى مناطق شمال إدلب، وبلغت أعداد النازحين خلال اليومين الماضيين أكثر من 100 ألف نسمة، معظمهم لا يزال على الطرقات الرئيسية وفي العراء دون مأوى لهم.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق