آخر الأخبارسلايدرسورية الآن

“حرمون” يختتم دورة (منهجية تصميم البحث الاجتماعي الميداني) التدريبية

اختُتمت، مساء أمس الأربعاء، أعمال دورة (منهجية تصميم البحث الاجتماعي الميداني) التدريبية، التي نظمها مركز حرمون للدراسات المعاصرة، في مقر المركز الكائن في حي الفاتح بمدينة إسطنبول التركية.

حضر الدورة 15 متدربًا، وامتدت على مدار سبعة أيام، بمعدل 3 ساعات يوميًا، بإشراف المدرب الدكتور حسام السعد، المدرّس في جامعة دمشق قسم علم الاجتماع سابقًا، وهدفت إلى إكساب الباحثين في مجال العلوم الاجتماعية والإنسانية، مهارات التصميم المنهجي لبحوثهم، لكونها خطوة ضرورية لنجاح أي بحث.

اعتمد التدريب على تقنية تصميم البحث الاجتماعي الميداني، التي تتضمن التعريف بالبحث الاجتماعي وأنواعه، عرض مفهوم مشكلة البحث، تحديد المفاهيم والعلاقات الأساسية المرتبطة به، جمع المفاهيم والعلاقات ضمن سياق نظري متسق، تحويل المفاهيم العامة إلى متغيرات ذات طابع إجرائي، ثم رسم شبكة المتغيرات المرتبطة بمشكلة البحث، وعرض مفهوم الفرضيات والتساؤلات في البحث الاجتماعي، والتعريف بالقواعد المنهجية لعملية التحقق من الفروض، والبحث عن إجابات للتساؤلات، التعريف بالأدوات المستخدمة في البحث الميداني والتركيز على أداة الاستبيان، ربط الإطارين النظري والمنهجي للبحث، والقواعد العلمية لكتابة مسودة إشكالية البحث.

خلال فترة التدريب، قام كل متدرب باختيار موضوع بحث خاص به، بإشراف المدرب، وذلك بعد تطبيق الخطوات النظرية بشكل عملي على الأبحاث التي اختاروها. وفي هذا الشأن قال السعد: “كانت معظم الأبحاث المقترحة مهمة ومتعلقة بالظواهر الخاصة بالسوريين، سواء في تركيا أو داخل سورية، وهناك أكثر من باحث أتوقع أنهم سيتابعون العمل البحثي في المستقبل، لكونهم يمتلكون رغبة واضحة في قراءة الواقع السوري في تركيا، بناء على أسس علمية ومنهجية، وساهم في ذلك طريقة التدريب التفاعلية التي ساعدت في إفراز فهم عملي لمفردات الدورة وأهدافها”.

وأضاف السعد: “هناك فكرة لإطلاق دورة مكملة لهذه الدورة، تختص بتنفيذ البحث الاجتماعي الميداني، وذلك كي تتم متابعة الأبحاث جميعها إلى أن تصل إلى شكلها النهائي وتكون قابلة للنشر”.

من جانب آخر، عبّرت المتدربة ماسة الصبّان عن أهمية هذه الدورة التدريبية بالقول: “لقد استفدت جدًا من هذا التدريب، وأنا شخصيًا كنت أبحث عن هذا النوع من الدورات، لأن الجهات التي تلتفت إلى مجال الأبحاث الاجتماعية الميدانية قليلة جدًا، إضافة إلى أن الشباب الأكاديمي السوري بحاجة إلى مثل هذه التدريبات النوعية، فأوضاع المنطقة ينقصها أبحاث علمية تدرس القضايا الحرجة والمستجدة بسبب الظروف الحالية. وأتمنى أن يكرر (حرمون) هذا النوع من الدورات التدريبية المختصة بمنهجية تصميم الأبحاث الاجتماعية”.

مركز حرمون للدراسات المعاصرة هو مؤسسة بحثية ثقافية تُعنى بشكل رئيس بإنتاج الدراسات والبحوث المتعلقة بالمنطقة العربية، خصوصًا الواقع السوري، وتهتمّ بالتنمية الاجتماعية والثقافية، والتطوير الإعلامي وتعزيز أداء المجتمع المدني، واستنهاض وتمكين الطاقات البشرية السورية، ونشر الوعي الديمقراطي، وتعميم قيم الحوار واحترام حقوق الإنسان.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق