آخر الأخبارسورية الآن

النظام يقتل 23 مدنيًا بغاراته، ويجبر ما تبقى من مدنيي جنوب إدلب على النزوح شمالًا

ارتفع عدد قتلى الغارات التي شنّتها طائرات النظام على مدن وبلدات ريفي إدلب، الجنوبي والغربي، الليلة الماضية، إلى 23 مدنيًا بينهم أطفال وسيّدات، بالإضافة إلى وقوع عدد من الجرحى ودمار في المنشآت الحيوية، وسط حركة نزوح كبيرة شهدتها المنطقة إلى أماكن أكثر أمنًا على الحدود السورية التركية شماليّ إدلب.

قال نذير أبو عمر، ناشط في المنطقة، لـ (جيرون): “إن طائرات النظام الحربية من طراز (SU24)، ارتكبت مجزرة مروعة في بلدة تلمنس جنوبيّ إدلب، راح ضحيتها ثمانية مدنيين بينهم ثلاث سيدات وثلاثة أطفال، بالتزامن مع وقوع مجزرة أخرى في قرية معصران في الريف ذاته بقصف مماثل طال السوق الشعبي وسط البلدة، ما أدى إلى مقتل سبعة مدنيين وإصابة أكثر من 25 آخرين بعضهم في حالات بالغة الخطورة”.

وفي بلدة بداما التابعة لمنطقة جسر الشغور في ريف إدلب الغربي، قُتل ستة مدنيين (ثلاث سيدات وثلاثة أطفال) إثر استهداف البلدة بعدّة قذائف مدفعية، وأخرى صاروخية من قبل قوات النظام المتمركزة في جبل الأكراد شماليّ اللاذقية، كما قُتل مدني بقصف لطائرات النظام الحربية على بلدة الكنايس جنوبي إدلب، ومدني آخر بقصف مماثل استهدف قرية معرشمشة في الريف ذاته”.

وطالت صواريخ وبراميل النظام المتفجرة وقذائفه المدفعية (مسجد الكبير) في بلدة معصران، و(مسجد الصغير) في قرية معرشمارين، و(مدرسة خالد قوّاص الابتدائية) في بلدة تلمنس، و(مشفى ميسر الحمدو) في بلدة الغدفة و(مسجد الرحمن) في ذات البلدة، وأخرجتهم عن الخدمة بشكل كامل”.

قال قصي الحسين، ناشط في الغدفة، لـ (جيرون): “إن طائرات النظام المروحية استهدفت بشكل مباشر (مشفى ميسر الحمدو) وسط بلدة الغدفة، وأخرجته عن الخدمة كليًا”، لافتًا إلى “أن المشفى كان يوفر اختصاصات (نسائية، وأطفال) وقسم الإسعافات والجراحة العامة، ويخدم أكثر من 15 ألف نسمة، ويتلقى دعمًا من قبل منظمة (إيد بإيد)، وقد تعرض للقصف المباشر ثلاثة مرّات خلال هذا العام”.

وبحسب (مراصد حركة تتبع الطائرات)، تم تسجيل أمس الثلاثاء أكثر من 90 طلعة جوية حتى ساعات الليل، قُصفت فيها بلدات (تلمنس، معرشمارين، معصران، الغدفة، الدير الشرقي، معرشمشة، الحراكي، تلمنس، حاس، كفروما، التح، بابولين، العالية، الهلبة، أبو دفنة، تحتايا، جرجناز)  وغيرها من القرى في ريف إدلب الجنوبي، وسط حركة نزوح كبيرة شهدتها المنطقة إلى مدن ريف إدلب الشمالي والمخيمات الحدودية مع تركيا.

وفي السياق ذاته، وثّق (منسقو الاستجابة في الشمال السوري) نزوح أكثر من 2137 عائلة، ما يعادل (11.714) نسمة خلال الـ 24 ساعة الماضية، نتيجة حملة التصعيد الجوي من قبل طائرات النظام وروسيا على المنطقة المنزوعة السلاح في ريف إدلب الجنوبي، معظمهم ما يزال حتى الآن على الطرقات الرئيسية وفي العراء من دون مأوى، وسط مناشدات من الفريق لكافة الجهات والفعاليات المحلي على تأمين مراكز إيواء وفتح المدارس والمخيمات بشكل عاجل وفوري لاستيعاب الكتلة البشرية الهائلة التي تنزح باتجاه مناطق الشمال السوري.

وعلى إثر القصف التي تتعرض له مناطق ريف إدلب الجنوبي، أصدر (مجمع معرة النعمان التربوي) ليل أمس الثلاثاء، قرارًا إداريًا يقضي بتوقف الدوام المدرسي بشكل كامل في كافة مدارس معرة النعمان وما حولها ليوم الأربعاء، وذلك حفاظًا على سلامة الطلاب والمعلمين.

وشهدت مناطق جنوب وجنوب شرق محافظة إدلب خلال اليوميين الماضيين، تصعيدًا جويًا غير مسبوق من قبل طائرات النظام وروسيا، تسببت بمقتل العشرات من المدنيين بالتزامن مع حشود عسكرية لقوات النظام في بلدة سنجار في ريف إدلب الشرقي، في نية له لشن عمل عسكري في المنطقة غير واضح المعالم.

Author

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق