آخر الأخبارسلايدر

الدفاع المدني السوري يُدين استهداف (مخيم قاح) الحدودي شمالي إدلب

 

أدانت مؤسسة (الدفاع المدني السوري) في بيان أصدرتهُ ليل أمس الخميس، الجريمة البشعة التي ارتكبتها قوّات النظام وحلفاؤها بحق (مخيم قاح) في ريف إدلب الشمالي أول أمس الأربعاء الذي صادف يوم الطفل العالمي، لافتًة إلى أن “في تمام الساعة الثامنة والربع تعرض المخيم ومشفى الأمومة المختص بالنساء والأطفال بالقرب منه، لقصف صاروخي يحمل قنابل عنقودية، وتسبب بوقوع عدد كبير من الضحايا والإصابات في صفوف المدنيين”.

وأضافت المؤسسة في بيانها أن “الهجوم يرتقي إلى جريمة حرب وجريمة إبادة جماعية تستهدف جماعة معينة بالقتل العمد الجماعي، بحسب (هيئة القانونيين السوريين)”، لافتة إلى أن “عدد الضحايا حتى تاريخ إصدار البيان، بلغ 12 مدنيًا بينهم 7 أطفال و3 نساء، أغلبهم نازحون وهاربون من الموت من ريف حماة الشمالي وريف إدلب الجنوبي، بالإضافة إلى 52 مصابًا، حيث عملت فرقنا على إسعافهم ونقل عدد منهم إلى المشافي التركية بسبب خطورة إصابتهم، كما أدى القصف إلى دمار جزئي في المشفى المستهدف، واحتراق عدد كبير من الخيم، وتشريد من بقى على قيد الحياة”.

وأكدت المؤسسة أن “القصف الذي طال خيم النازحين بصواريخ عنقودية، كان متعمدًا ويهدف لقتل أكبر عدد من المدنيين، وهو ما يُعدّ جريمة قتل جماعي، وجريمة حرب تُضاف إلى قائمة الانتهاكات التي ترتكبها روسيا وقوات النظام وحلفاؤهم الآخرون، يوميًا في سورية”.

كما أكدت المؤسسة في بيانها أن “فريقها وثّق نوع الصواريخ المستخدمة، وهو صاروخ من نوع (توشكا 9m79) قصير المدى، وروسي الصنع، يملكه كلّ من النظامين السوري والإيراني، والقوات الروسية، كما تملكه العديد من الدول الأخرى، لافتًة إلى “إغلاق المخيّم بشكل كامل، ريثما تقوم فرق الدفاع المدني بالتعامل مع الذخائر غير المنفجرة في المنطقة”.

وطالبت المؤسسة في نهاية البيان “العالم والمجتمع الدولي، المراقب بصمت قتل السوريين وتهجيرهم المستمر، باتخاذ موقف حازم من هذه الانتهاكات اليومية من قبل النظام السوري والقوات الروسية وحلفائهم ضد المدنيين والأطفال المقيمين في بلداتهم والمهجرين إلى الشمال السوري، والعمل على إيقافها بشكل فوري، ومحاسبة مرتكبيها”.

 

 

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق