آخر الأخبارسورية الآن

إدلب: توثيق مقتل 50 مدنيًا بسبب انتهاكات النظام وروسيا

وثّق فريق (منسقو الاستجابة في الشمال السوري) في تقرير ميداني أصدره اليوم الخميس، مقتل 50 مدنيًا، بينهم 15 طفلًا، إضافة إلى 6 من كوادر العمل الإنساني، بينهم مُدرّس ومتطوع في الدفاع المدني وناشط إعلامي، نتيجة حملة التصعيد الأخيرة التي شنّتها طائرات روسيا وقوات النظام على منطقة خفض التصعيد الرابعة في إدلب، منذ بداية الشهر الحالي تشرين الثاني/ نوفمبر حتى اليوم، بينما بلغ أعداد الضحايا المدنيين الكلي، منذ اتفاق (سوتشي) في أيلول/ سبتمبر العام الماضي حتى اليوم 14 تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري، نحو 1.538 مدنيًا، بينهم 424 طفلًا، موزعين على مناطق إدلب وأرياف حلب وحماة واللاذقية في الشمال السوري.

وأشار التقرير إلى أن “حملة التصعيد العسكرية تسببت في دمار نحو 29 منشأة وسيارتي إسعاف تفاوتت فيها الأضرار بين الاستهداف المباشر وغير المباشر”، مضيفًا أن “حملة التصعيد تسببت في نزوح نحو 36.588، هم أفراد (6.653) عائلة، من مناطق جنوب إدلب الى المخيمات الحدودية مع تركيا”. وناشد التقرير المنظمات الإنسانية والفعاليات المحلية، تأمين مراكز إيواء للنازحين الوافدين حديثًا ضمن المخيمات بأقصى سرعة ممكنة.

تستمر قوّات النظام وروسيا في خرق اتفاق (وقف النار) أحادي الجانب على منطقة خفض التصعيد الرابعة، منذ ساعاته الأولى حتى الآن، متسببة في مجازر أودت بحياة عشرات المدنيين، كان آخرها في بلدة كفروما جنوبي إدلب، حيث ارتكبت طائرات روسيا يوم الاثنين الماضي مجزرة وسط البلدة، راح ضحيتها 7 مدنيين من عائلة واحدة، بينهم ثلاثة أطفال وناشط إعلامي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق