آخر الأخبارسورية الآن

“تحرير الشام” تهاجم بلدة كفرتخاريم سعيًا للسيطرة عليها

بدأت (هيئة تحرير الشام) ظهر اليوم، اقتحام بلدة كفرتخاريم في ريف إدلب الشمالي، بعد تمهيد بالأسلحة الثقيلة أسفر عن مقتل شخصين وإصابة آخرين بجروح.

وقال مصدر أهلي من بلدة كفرتخاريم، لـ (جيرون): إن “هيئة تحرير الشام تحاول اقتحام البلدة من خمسة محاور، بعد أن استهدفت الأحياء السكنية بالرشاشات والمدفعية الثقيلة وقذائف الدبابات، منذ ساعات الصباح الأولى، بهدف السيطرة على المدينة التي تخضع لسيطرة (فيلق الشام) أحد مكونات (الجبهة الوطنية للتحرير)، وسط محاولات مقاتلي الفيلق والأهالي صد الهجوم”.

وأشار المصدر إلى أن “التمهيد المدفعي من قبل (هيئة تحرير الشام) على وسط بلدة كفرتخاريم، أدى إلى مقتل مدنيين اثنين وإصابة العشرات، فضلًا عن دمار جزئي في المنازل السكنية نتيجة القذائف التي طالتها”.

في السياق ذاته، وجه ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي دعوات إلى الأهالي، في عموم محافظة إدلب، من أجل الخروج في تظاهرات شعبية تُنادي بوقف الاقتتال بين الطرفين، فيما خرجت تظاهرة في بلدة تفتناز في ريف إدلب الشرقي، نادت بإسقاط “هيئة تحرير الشام”، احتجاجًا على اقتحامها لبلدة كفرتخاريم، وردّت (الهيئة) بإطلاق النار بشكل عشوائي على المتظاهرين كي تفرقهم، وصادرت المعدات الإعلامية للناشطين الذين حاولوا تصوير وتغطية ما يحدث.

وتأتي محاولات (هيئة تحرير الشام) الهجوم بلدة كفرتخاريم شماليّ إدلب، بعد أن رفض “فيلق الشام” ووجهاء البلدة، تسليم 50 مدنيًا لـ (هيئة تحرير الشام) لتظاهرهم ضد (حكومة الإنقاذ) احتجاجًا على تردي الأوضاع الخدمية في البلدة، وطرد لجان الزكاة من معاصر الزيتون وعناصر الهيئة من مخفر المدينة.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق