آخر الأخبارسورية الآن

إدلب.. مهرجان الرمّان السنوي الثاني في بلدة دركوش

نظّم المجلس الأهلي لبلدة دركوش في ريف إدلب الغربي، أمس الخميس (المهرجان السنوي الثاني للرُمّان)، وذلك بمشاركة مزارعين من المنطقة، وحضور ممثلين عن المنظمات الإنسانية والفعاليات المدنية، من عدّة مدن وبلدات في ريف إدلب الغربي، بهدف إنعاش القطاع الزراعي في المنطقة التي تشتهر بزراعة الرمان.

وتضمّن المهرجان عروضًا مسرحية قدّمها الأطفال، وسباقًا للزوارق في نهر العاصي، ومعرضًا للأشغال اليدوية، إضافة إلى تقديم جوائز للفائزين بأفضل منتج من ثمار الرمان.

وقال سامر علواني، عضو هيئة إدارة تنظيم مهرجان الرمان، لـ (جيرون): “تم التحضير لمهرجان الرُمّان السنوي الثاني في محافظة إدلب، منذ 10 أيّام، برعاية المجلس المحلّي لبلدة دركوش، ودعونا مزراعي المنطقة للمشاركة في هذا المهرجان، حيث تنافس 28 مزارعًا، عرضوا منتجاتهم من مختلف أنواع الرمّان (العصفوري، اللفّان، ناب الجمل، الصفرواي، والرمّان الفرنسي)، إضافة إلى عرض عيّنات من دبس الرمّان، وفاز 12 مزارعًا بجائزة أجود مُنتج لهذا العام، بعد تقييم اللجنة التنظيمية للمنتجات، من حيث جودة حُبيباته وقشرته ونقاء لونه”.

وأشار علواني إلى أن “الهدف من إقامة المهرجان هو تشجيع المزارعين، لدعم منتجاتهم من ثمار الرمّان، وإيصال رسالة مفادها أن أهالي إدلب يحبّون الحياة والعمل والعطاء”.

تشتهر مدينة دركوش بريف إدلب الغربي بزراعات عديدة، أهمّها زراعة الرمان، بسبب تربتها الرطبة ومناخها المعتدل، وقربها من نهر العاصي ووفرة المياه فيها.

وشهد موسم الرمّان، خلال الأعوام السابقة في محافظة إدلب، تراجعًا ملحوظًا من حيث كمية الإنتاج، بسبب القصف الذي تعرضت له بلدات ريف إدلب الغربي، وعدم توفّر المبيدات الحشرية، إضافة إلى عدم وجود سوق للتصريف.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق