آخر الأخبارسورية الآن

إدلب.. تجدد التظاهرات عند معبر (باب الهوى) لوقف أعمال العنف

أغلقت (هيئة تحرير الشام) اليوم الجمعة، أبواب معبر (باب الهوى) الحدودي مع تركيا في شمال إدلب، بالكتل الإسمنتية، لمنع عبور المتظاهرين للمعبر، وأطلقت الرصاص الحي في الهواء لتفرقة المتظاهرين وإبعادهم من نقطة المعبر، وسط حشوٍد كبيرة للمتظاهرين بالقرب منها، في جمعة أطلق عليها ناشطون اسم (إسقاط النظام بوابة السلام)، طالبوا فيها بوقف إطلاق النار على المنطقة، وإيقاف الأعمال العدائية بحق الأطفال والنساء، وعودة النازحين إلى قراهم وتأمين الحماية الدولية لهم.

شارك في التظاهرة المئات من أبناء ريفي حماة الشمالي وإدلب الجنوبي، القاطنين في مخيمات النزوح في (أطمة، قاح، وكفرلوسين)، بعد أن هُجروا من بلداتهم نتيجة قصفها من قبل طائرات روسيا والنظام، وسيطرة الأخير على أجزاء واسعة في المنطقة. وحمل المتظاهرون لافتات باللغتين العربية والإنكليزية، كُتب على بعضها (في إدلب نخسر الأبرياء، وقلقكم ينحصر ضمن حدودكم، أسلحتكم تقتل أطفالنا).

وقال محمد شحّادة، من أهالي ريف إدلب الجنوبي، لـ (جيرون): “خرجنا في هذه التظاهرة، لإيصال رسالة إلى العالم أجمع، تؤكد أن الثورة مستمرة حتى تحقيق أهدافها في بناء مجتمع ديمقراطي يسوده العدل والمساواة، ولن تتوقف قبل إسقاط نظام الأسد وإخراج المعتقلين، ومحاسبة مرتكبي جرائم الحرب في سورية. وإننا نحث الشعوب الأجنبية والعربية على التحرك ضد أصحاب القرار في بلدانهم، للوقوف مع الشعب السوري في إدلب، الذي يتعرض للقتل والتهجير”.

في السياق ذاته، شهدت مدن (إدلب، كفرتخاريم، كللي، بنش، سرمدا، معرة النعمان) تظاهرات شعبية، طالبت برحيل رأس النظام السوري وأجهزته المخابراتية، وتحميل مجلس الأمن المسؤولية عن حماية المدنيين في إدلب.

تأتي التظاهرات الشعبية في إدلب، على خلفية استخدام روسيا والصين، يوم أمس الخميس، حق النقض (الفيتو) في مجلس الأمن، لمنع تمرير مشروع قرار وقف إطلاق النار وإيقاف الأعمال العدائية على إدلب الذي تقدمت به كل من ألمانيا والكويت وبلجيكا، بذريعة مكافحة الإرهاب، وقد صوّتت للمشروع 12 دولة من أصل 15، وهي (بريطانيا، فرنسا، ألمانيا، الولايات المتحدة، جمهورية الدومينيكان، بيور، بولندا، الكويت، ساحل العاج، جنوب أفريقيا، أندونيسيا، بلجيكا) بينما امتنعت غينيا الاستوائية عن التصويت.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق