آخر الأخبارسورية الآن

إدلب.. تظاهرات شعبية رافضة للتسويات السياسية مع النظام

خرجت تظاهرات شعبية، اليوم الجمعة، في بلدات (كفرتخاريم، كللي، بنّش) في ريفي إدلب الغربي والشرقي، حملت اسم (هيئة حكم انتقالية.. لا للتسوية السياسية) تعبيرًا عن رفض المشاركين للتسويات السياسية التي تسعى إليها روسيا، على غرار ما حصل في درعا جنوبيّ سورية.

ورفع المتظاهرون أعلام الثورة السورية، ولافتات باللغة العربية، كُتب على بعضها (أوقفوا إرهاب روسيا بحق المدنيين في سورية، الحل السياسي يبدأ بإخراج المعتقلين من سجون الأسد، لا نريد اللجوء في بلدانكم نريد الحياة أحرارًا في وطننا).

وقال محمد وليد، ناشط في كفر تخاريم وأحد المشاركين في التظاهرات، لـ (جيرون): “خرجنا في هذه التظاهرات، تعبيرًا عن رفضنا سعي روسيا لعقد اتفاقات مصالحة مع قوات النظام، وبالتالي بقاء نظام الأسد في الحكم، عبر ما يُسمى بـ (التسوية السياسية). وإننا نطالب بهيئة حكم انتقالية، بعيدًا من آل الأسد وجميع أجهزته المخابراتية”.

وأضاف: “جميع الأهالي في مناطق إدلب يطالبون بالعودة إلى بنود اتفاق (جنيف 1) التي تنص على تشكيل هيئة حكم انتقالية، ورحيل رأس النظام، وعدم السماح له بالترشّح لرئاسة الجمهورية، والإفراج عن معتقلي الرأي في سجونه”.

وشهدت محافظة إدلب، خلال الأسبوعين الماضيين، تظاهرات حاشدة نددت بالحملة العسكرية التي شنّتها روسيا وقوات النظام على مناطق جنوبيّ إدلب وشماليّ حماة، وطالبت المجتمع الدولي وتركيا بتحمّل المسؤولية الإنسانية والأخلاقية، تجاه المدنيين الفارين من مناطقهم، وتأمين الحماية لهم ،أو فتح الحدود التركية، هربًا من الاجتياح العسكري على ما تبقى من مناطق إدلب.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق