آخر الأخبارسورية الآن

مباحثات تركية أميركية حيال المنطقة الآمنة.. وأردوغان: “نتوقع مساندتنا في مكافحة الإرهاب”

قالت وزارة الدفاع التركية إن المباحثات بين أنقرة والوفد الأميركي العسكري ستستمر اليوم الأربعاء، بعد أن بدأت يوم أمس في مقر رئاسة الأركان التركية، بهدف تنسيق الجهود لتأسيس المنطقة الآمنة في شرق الفرات.

ويتضمن الوفد الأميركي مساعد قائد القوات الأميركية في أوروبا، ومساعد قائد القوات الأميركية المركزية.

وأضافت الوزارة في بيان لها أن جهود إنشاء المنطقة الآمنة في شمال شرقي سورية ما تزال مستمرة، بحسب ما نقلت وكالة (الأناضول).

وكان الجيش الأميركي والتركي قد سيّرا دورية برية مشتركة، بين قريتي الحشيشية ونص تل، شرق مدينة تل أبيض، في إطار فعاليات إقامة المنطقة الآمنة شمالي سورية.

في سياق ذلك، قال الرئيس رجب طيب أردوغان إن بلاده تتوقع من الولايات المتحدة الوقوف معها في محاربة الإرهاب، وتشكيل مناطق آمنة تتيح عودة اللاجئين السوريين.

وفي خطاب ألقاه، أثناء استقبال وفد أميركي برئاسة وزير التجارة ويلبر روس في أنقرة، أمس الثلاثاء، أشار أردوغان إلى أن بلاده لم يعد بإمكانها تحمل موجة لجوء جديدة من سورية، وأن ما سماها “التنظيمات الإرهابية” تشكل أكبر عائق أمام عودة السوريين.

ووجه الرئيس التركي اتهامات إلى “وحدات حماية الشعب” الكردية، بالقيام “بتطهير عرقي وتهجير السكان، وتهديد أرواح وممتلكات المواطنين الأتراك، لذا تجب إزالتها من قائمة التهديدات”.

وأعرب عن انزعاج أنقرة الشديد من إمداد الولايات المتحدة “المجموعات الإرهابية” شمال شرقي سورية، بالأسلحة والذخائر، لافتًا إلى أن التوقع كان أن تقف واشنطن إلى جانب أنقره في مكافحة الإرهاب، وتشكيل مناطق آمنة تتيح عودة اللاجئين السوريين إلى ديارهم.

ودعا أردوغان إلى إنشاء المنطقة الآمنة المقررة في شرق الفرات، بالسرعة الممكنة، مضيفًا: “كما قال (صديقي) الرئيس الأميركي دونالد ترامب: مُني تنظيم (داعش) بالهزيمة. ولم يعد هناك أي عائق أمام عودة السوريين سوى (وحدات حماية الشعب) الكردية”.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق