آخر الأخبارسورية الآن

آليات تركية تصل إلى نقطة مورك شمالي حماة بحماية روسية

دخلت، مساء أمس، سيارات عسكرية تركية تحمل مواد لوجستية وغذائية، إلى نقطة مراقبة خفض التوتر التركية المتمركزة قرب بلدة مورك في ريف حماة الشمالي، بعد حصار دام حوالي 15 يومًا، من بعد سيطرة قوات النظام على منطقة خان شيخون في ريف إدلب الجنوبي، وحصارها مناطق شماليّ حماة مكان وجود النقطة التركية، بشكل كامل.

وقال مصدر عسكري لـ (جيرون): “إن القوات التركية المتمركزة حديثًا في قرية معرحطاط، على الطريق الدولي (حلب-دمشق) بين مدينتي خان شيخون ومعرة النعمان في ريف إدلب الجنوبي، أرسلت عدّة سيارات عسكرية تحمل مواد لوجستية وغذائية، إلى قواتها المحاصرة في نقطة مورك شماليّ حماة”.

وأشار المصدر إلى أن “القوات الروسية انتشرت على الطريق الدولي، من مدينة خان شيخون إلى نقطة مورك، بهدف تأمين دخول السيارات العسكرية التركية إلى نقطتها المحاصرة في مورك، تحسبًا من أي صدام قد يحدث بينها وبين قوات النظام في المنطقة”.

وكانت الشرطة الروسية قد انتشرت في محيط نقطة مراقبة خفض التوتر التركية، بالقرب من مورك، بعد اقتراب قوات النظام منها، في 25 آب/ أغسطس الماضي، لمنع حصول اشتباكات بين قوات النظام والجنود الأتراك المتمركزين في النقطة.

وسبق أن أنشأت القوات التركية، في 20 آب/ أغسطس الماضي، نقطتين عسكريتين لها في بلدتي حيش ومعرحطاط، الواقعتين على الطريق الدولي (حلب-دمشق) بين مدينة معرة النعمان ومنطقة خان شيخون جنوبيّ إدلب، بهدف الحفاظ  على المنطقة والحيلولة دون تقدم قوات النظام إليها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق