آخر الأخبارسورية الآن

إدلب.. تظاهرات ضد “تحرير الشام” و “الجولاني”

تظاهر عشرات المدنيين، في مدن (كفرتخاريم، أريحا، معرة النعمان)، في ريفي إدلب الجنوبي والشمالي، ليل أمس الاثنين، مطالبين بإسقاط (هيئة تحرير الشام) و(حكومة الإنقاذ) الذراع المدني للهيئة.

وقال (م. س) ناشط إعلامي من مدينة كفر تخاريم لـ (جيرون): “نظمنا هذه التظاهرة ضد (حكومة الإنقاذ) التابعة لـ (هيئة تحرير الشام)، بسبب ممارساتهم المجحفة بحق المدنيين، كفرض الضرائب والأتاوات في ظل الظروف الصعبة التي تشهدها إدلب، غير آبهين بما يعانيه أبناء المنطقة من قصف وقتل ودمار وتهجير”.

وأضاف أن “(حكومة الإنقاذ) لم تعمل، منذ بداية حملة التصعيد على مناطق جنوب إدلب، على تأمين أدنى احتياجات الأهالي الفارين من مناطقهم إلى العراء بحثًا عن ملاذ آمن، بل قامت بفرض الضرائب والأتاوات والتضييق على المدنيين”.

من جانب آخر، قال (ر. ر) أحد المشاركين في تظاهرة معرة النعمان، لـ (جيرون): “إن هدف التظاهرة في المدينة إسقاط (هيئة تحرير الشام) وزعيمها الجولاني، الذي كان سببًا في تسليم مناطق خان شيخون والقرى المحيطة لها للنظام، إذ لم نرَ قوة الهيئة وأرتالها العسكرية الضخمة، سوى عند قتالها الفصائل المعارضة كـ (حركة نور الذين الزنكي، وأحرار الشام)، في حين لم نرَ من الهيئة أي قوّة لردع النظام، عندما شنّ هجماته على خان شيخون والقرى المحيطة، وهي المسؤولة عن تسليم كافة المناطق المحررة لقوات النظام”.

تأتي التظاهرات الرافضة لوجود (هيئة تحرير الشام) في إدلب، بالتزامن مع أنباء عن نيّة النظام وروسيا استئناف أعمالهم العسكرية على منطقة معرة النعمان في ريف إدلب الحنوبي، وصولًا إلى مدينة سراقب في ريف إدلب الشرقي، بالقرب من الطريق الدولي (حلب – دمشق)، في وقت تشهد فيه المدينتان حركة نزوح كبيرة إلى مناطق شمالي إدلب، خوفًا من التقدم العسكري للنظام، على غرار ما حصل في منطقة خان شيخون.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق