آخر الأخبارسورية الآن

“المخابرات الجوية” تُفرج عن معتقلين من درعا

أفرجت “إدارة المخابرات الجوية” التابعة للنظام، يوم أمس، عن 12 معتقلًا من أبناء ريف درعا الغربي، كانت قد اعتقلتهم مطلع الشهر الحالي، على حواجزها في بلدتي تسيل والشيخ سعد، في منطقة حوض اليرموك.

وقال أحمد يامن، ناشط حقوقي، لـ (جيرون): “إن الإفراج عن المعتقلين جاء بعد مفاوضات منذ عدة أيام، بين المخابرات الجوية واللجنة المركزية للمصالحة في درعا”، مشيرًا إلى “أن الجوية تتعمّد خلق حالة من التوتر في ريف درعا الغربي، من خلال عمليات الاعتقال التعسفي لمدنيين يحملون بطاقات تسوية، إضافة إلى التضييق وابتزاز المواطنين على حواجزهم”.

وأضاف أن المُفرج عنهم هم “خمسة أشخاص من مدينة طفس، وخمسة من بلدة الشيخ سعد، واثنان من بلدة تسيل، وهم (قاسم محمد نور البردان، زكريا عبد الباسط البردان، حاتم محمد الزعبي، عمران علي الحوراني، مجد واثق الخطيب، خالد زياد الحوى، مالك يوسف الكركي، حسين يوسف الكركي، معين عبد اللطيف البصيلي، خليل إبراهيم، فريد عبد الله الصوالح، عبد الرحيم فريد الصوالح).

وأوضح يامن أن “نسبة الإفراج عن المعتقلين في محافظة درعا كانت منخفضة جدًا، خلال الفترة الأخيرة، على عكس ما وعد به النظام بإطلاق سراح عدد كبير من معتقلي المحافظة، كأحد بنود اتفاق التسوية”، مؤكدًا أن “معظم من يتم الإفراج عنهم هم من الأشخاص الذين تم اعتقالهم بعد عملية التسوية بين النظام والمعارضة برعاية الروس”.

من جهة ثانية، شيّع أهالي حي درعا البلد في مدينة درعا، يوم أمس، رفات ثلاثة من مقاتلي المعارضة كانوا قد قُتلوا في العام 2014، في أثناء قيامهم بتفجير نفق تحت أحد حواجز النظام، في حي المنشية بدرعا البلد.

وقال أبو محمود الحوراني، الناطق باسم تجمع أحرار حوران، لـ (جيرون): “إن القتلى الثلاثة هم (موسى عطا الله القطيفان، عمار فواز الجوابرة، محمود أحمد أبو القياص)، وقد استغرق الحفر للوصول إلى مكان جثثهم ثلاثة أيام، على عمق خمسة أمتار”.

يذكر أن العديد من مناطق محافظة درعا تشهد توترًا مستمرًا، على خلفية قيام قوات النظام وأجهزته الأمنية، بتنفيذ عمليات اعتقال واغتيال بحق كثير ممن رفضوا التسوية، فيما لم تستقر المحافظة بعد مرور عام كامل على سيطرة النظام عليها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق