آخر الأخبارسورية الآن

إدلب.. تظاهرة شعبية رفضًا لسيطرة قوات النظام على خان شيخون

خرجت تظاهرة شعبية في مدينة إدلب، مساء أمس الثلاثاء، رفضًا لسيطرة النظام على مدينة خان شيخون، وطمس آثار جريمة الكيمياوي التي ارتُكبت بحق المدنيين.

وطالب المتظاهرون المجتمعَ الدولي، بأن يتحمل مسؤوليته الإنسانية والأخلاقية، أمام أكثر من 700 ألف مهجّر من مناطق جنوب إدلب، نتيجة الأعمال العسكرية العدائية على المدنيين. كما طالبوا فصائل المعارضة، باستعادة الأراضي التي احتلتها قوات النظام وروسيا حديثًا، وتأمين عودة مئات آلاف المهجرين إلى ديارهم.

أطفال يشاركون في التظاهرة/ خاص جيرون

وكانت قوات النظام قد سيطرت، بدعم جوي روسي، على مدينة خان شيخون الواقعة ضمن (المنطقة المنزوعة السلاح)، في ريف إدلب الجنوبي، يوم الخميس الماضي، بعد مواجهات برية، وقصف عنيف أجبر فصائل المعارضة على الانسحاب إلى الخطوط الخلفية.

على صعيد آخر، ارتفعت حصيلة القتلى المدنيين، يوم أمس الثلاثاء، إلى 7 ضحايا، بينهم طفل وسيدتان، فضلًا عن إصابة أكثر من 10 آخرين، بقصف طائرات النظام المروحية بلدات (كفرنبل، تلمنس، معرشوين، معرشمشة) في ريف إدلب الجنوبي.

وفي الغدفة، جنوبيّ إدلب، استهدفت طائرات روسيا (مشفى الشهيد ميسّر الحمدو)، بعدّة غارات جوية، أدت إلى إصابة حرس المشفى بجروح. كما قصفت طائرات النظام بلدات (حيش، بابولين، العامرية، الشيخ دامس، كفرسجنة، الركايا، النقير، صهيان، معرة حرمة، التح، تلمنس، معرتماتر، معرشمارين، جرجناز، الهلبّة)، ما أسفر عن إصابة أكثر من 10 مدنيين، ودمار واسع في المباني والممتلكات.

تأتي حملة التصعيد الجوي على مناطق جنوبيّ إدلب، بالتزامن مع انتهاء الاجتماع الذي عُقد صباح أمس، بين الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين، والتركي رجب طيب أردوغان، في العاصمة الروسية موسكو، لبحث ملف محافظة إدلب بعد الهجمات العسكرية من قبل قوات النظام، وسيطرتها على منطقة خان شيخون في جنوب المحافظة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق