آخر الأخبارسورية الآن

16 قتيلًا من المدنيين ضحايا قصف روسيا والنظام على جنوب إدلب

تواصل طائرات روسيا والنظام حملة التصعيد الجوي على جنوب محافظة إدلب، منذ ساعات صباح أمس الاثنين حتى فجر اليوم الثلاثاء، وقد تسببت في مقتل 16 مدنيًا بينهم أطفال وسيّدات، في حصيلة غير نهائية، وإصابة أكثر من 20 آخرين بجروح متفاوتة، من جرّاء استهدافها قرى وبلدات مختلفة في المنطقة.

قال نذير أبو عمر، ناشط في إدلب، لـ (جيرون): “إن سبعة مدنيين، بينهم طفلة وسيّدة، قُتلوا بقصف جوي من طائرات روسيا طراز (SU24) على مناطق (كفرسجنة، ومعرة حرمة، وبسقلا) في ريف إدلب الجنوبي، إضافة إلى إصابة ما يزيد عن 12 آخرين بجروح متفاوتة في تلك المناطق”.

وأضاف أن “طائرات قوات النظام الحربية استهدفت في ساعات الليل بلدة كفرعوّيد جنوبي إدلب بعدّة غارات جوية، ما أدى إلى مقتل 4 مدنيين في حصيلة أولية، وإصابة 9 آخرين بجروح، كما قُتل ثلاثة مدنيين وأصيب 6 آخرين في قصف مماثل، استهدف بلدة أبديتا في ريف إدلب الجنوبي، في حين قُتل مدنيان اثنان بقصف لطائرات النظام استهدف بلدتي كفرنبل ومعرة حرمة”.

وتعرضت قرى وبلدات (الدير الشرقي، والدير الغربي، والشيخ مصطفى، وكفرنبل، وجرجناز، وإحسم، وحاس، والفطيرة، والنقير، وأرينبة) ومناطق أخرى في ريف إدلب الجنوبي، لعشرات الغارات الجوية وقذائف المدفعية، ما أسفر عن إصابة أكثر من 10 مدنيين، بينهم أطفال وسيّدات، وعن دمار واسع في منازل المدنيين والممتلكات”.

في السياق ذاته، وثّق فريق (منسقو الاستجابة في الشمال السوري) في تقرير ميداني نشره أمس الاثنين، مقتل 125 مدنيًا، منذ بداية الحملة العسكرية على إدلب في 4 آب/ أغسطس حتى 26 آب/ أغسطس الجاري، إضافة إلى نزوح أكثر من 33826 عائلة: (219868 نسمة) موزعين على أكثر من 28 ناحية، ضمن المنطقة الممتدة من مناطق (درع الفرات – غصن الزيتون) في ريف حلب الشمالي، وصولًا إلى مناطق شماليّ إدلب على الحدود السورية التركية.

يشار إلى أن ريف إدلب الجنوبي يتعرض لحملة قصف عنيفة غير مسبوقة، منذ بداية حملة التصعيد التي بدأتها روسيا وقوات النظام في 2 شباط/ فبراير الجاري حتى الآن، من خلال ارتكاب مجازر بحق المدنيين، كان آخرها أول أمس، في بلدة تلمنس جنوبيّ إدلب، حيث قُتل 6 مدنيين وأصيب العشرات.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق