آخر الأخبارسورية الآن

غارات إسرائيلية تستهدف فصيلًا فلسطينيًا مواليًا للنظام السوري

تعرّض فصيل “الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين” الموالي للنظام السوري، ليل أمس، لقصف إسرائيلي استهدف موقعًا له شرقي لبنان قرب الحدود السورية، تبعه ثلاث انفجارات متتالية، وذلك بعد ساعات من توعّد ميليشيا “حزب الله”، بالرد على “إسرائيل”، على إثر سقوط طائرتين مسيّرتين في معقله جنوب بيروت، أمس الأحد.

ونقلت (رويترز) عن مسؤول في الموقع الفلسطيني، في بلدة قوسايا، أن الهجمات استهدفت الموقع، وأدّت إلى خسائر مادية فقط من دون وقوع ضحايا، فيما رد عناصر الفصيل بإطلاق نيران مضادة للطائرات.

وللفصيل الفلسطيني قواعد عسكرية، في منطقتي قوسايا وحلوى، في البقاع قرب الحدود السورية، كما يتمركز في موقع قرب بلدة الناعمة الساحلية، على بعد بضعة كيلومترات جنوب بيروت، ويتزعمه أحمد جبريل الذي يُعرف بموالاته للنظام السوري، ولميليشيا “حزب الله” اللبناني، ويتخذ من العاصمة دمشق مقرًا له.

في سياق متصل، شنت “إسرائيل”، ليل السبت الأحد، غارات جوية على سورية، استهدفت منشآت تابعة لميليشيا “حزب الله” قرب دمشق، لكن الأمين العام للحزب حسن نصر الله، نفى هذه الادعاءات، قائلًا: “إن الغارات استهدفت مركزًا للحزب، هو عبارة عن منزل لمقاتليه، وليس موقعًا عسكريًا”.

وكثّفت “إسرائيل” في الأعوام الأخيرة، وتيرة قصفها في سورية، قائلة إنها استهدفت قوات النظام أكثر من مرة، وأهدافاً إيرانية وأخرى لميليشيا “حزب الله”، مؤكدة أنها ستواصل تصدّيها لما تصفه بمحاولات إيران، الرامية إلى ترسيخ وجودها العسكري في سورية، وإرسال أسلحة متطورة إلى “حزب الله”.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق