آخر الأخبارسورية الآن

غارات جوية للنظام وروسيا توقع قتلى جنوبي إدلب

قُتل أربعة مدنيين، بينهم طفل وسيدة، اليوم الاثنين، بغارة جوية روسية على بلدتي بسقلا ومعرة حرمة، في ريف إدلب الجنوبي، فيما ارتفعت حصيلة القتلى المدنيين الذين قضوا يوم أمس الأحد، إلى 7 مدنيين، من جرّاء استهداف طائرات النظام قرى وبلدات متفرقة في ريف إدلب الجنوبي.

في التفاصيل، استهدفت طائرات النظام الحربية مركز بلدة تلمنس جنوبي إدلب، بغارة جوية تحوي صواريخ فراغية شديدة الانفجار، أدت إلى مقتل 6 مدنيين من عائلة واحدة، بينهم طفل وسيّدة، وإصابة أكثر من 7 آخرين بجروح متفاوتة، إضافة إلى دمار واسع في الممتلكات.

وفي قرية الهلبّة جنوبيّ إدلب، قُتل مدني واحد، وأصيب آخرون بجروح، بقصف لطائرات النظام استهدف وسط القرية، وأصيب 5 مدنيين بجروح، بقصف مدفعي لقوات النظام المتمركزة في “تلة النمر”، بالقرب من مدينة خان شيخون، على بلدة كفرنبل في ريف إدلب الجنوبي.

وتعرضت مدن وبلدات (الدير الشرقي، والدير الغربي، وحيش، وجرجناز، ومعرة النعمان، والشيخ مصطفى، وكفرسجنة، ومعرشورين، والنقير، وحاس، ومعرشمارين)، لعشرات الغارات الجوية وقذائف المدفعية التابعة للنظام، وقد أحدثت دمارًا واسعًا في منازل المدنيين والممتلكات.

ووثق فريق (منسقو الاستجابة في الشمال السوري) في تقرير ميداني، نشره أمس الأحد، مقتل 120 مدنيًا، بينهم 26 طفلًا، منذ خرق وقف إطلاق النار في 2 آب/ أغسطس حتى 25 آب/ أغسطس الجاري، بينما بلغت حصيلة القتلى المدنيين، منذ بداية الحملة العسكرية على منطقة خفض التصعيد الرابعة في شباط/ فبراير، أكثر من 1331 مدنيًا، بينهم 381 طفلًا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق