آخر الأخبارسورية الآن

“منسقو الاستجابة” ينفي ادعاءات النظام بفتح معبر صوران لخروج المدنيين

نفى (منسقو الاستجابة في الشمال السوري) عبر بيان صدر اليوم، خروج أي مدني من قرى وبلدات (مورك، واللطامنة، وكفرزيتا، ولطمين، والصياد، ولحايا) وبعض القرى الأخرى، من معبر صوران_مورك بريف حماة الشمالي، عكس ما نشرته وسائل إعلام روسية وأخرى تابعة للنظام، بأن دفعات كبيرة من المدنيين، غادرت القرى المذكورة أعلاه، بعد أن قام النظام بفتح المعبر لتسهيل خروج سكان البلدات منها

أكّد البيان أن “تلك البلدات والقرى، خالية تمامًا من السكان، وآخر دفعة من المدنيين غادرت بتاريخ 5 آب/ أغسطس الجاري، بعد مخاوف من تعرض تلك المناطق للحصار، من قبل قوات النظام وروسيا، وتنفيذ عمليات تصفية جماعية بحق السكان المدنيين”.

ولفت البيان إلى أن “إعلان روسيا عن افتتاح معبر صوران_مورك بتاريخ 22 أيار/مايو الماضي، وتكرار الإعلان عن افتتاحه اليوم، هو محاولة لـتحقيق مكاسب سياسية، تغطي على أعمالها الإرهابية ضد المدنيين في المنطقة”.

لفت البيان إلى أن “خرق روسيا وقوات النظام، لاتفاق وقف إطلاق النار شمال غرب سورية، يؤكد على أن روسيا ماضية في تطبيق المخطط المرسوم مع قوات النظام للسيطرة على الشمال السوري، وارتكاب جرائم حرب بحق المدنيين، والالتفاف على الاتفاق المبرم مع تركيا في (سوتشي)، والذي ينص على إيقاف الهجمات العسكرية ضد المدنيين في الشمال السوري”.

ونوّه البيان إلى أن “جميع التصريحات التي صدرت عن الطرف الروسي، زائفة وتبرز النوايا العدائية لروسيا، ضد السكان المدنيين في الشمال السوري، وعدم احترامها لأي اتفاق تبرمه حاليًا أو في المستقبل، وخروج المدنيين من المنطقة لم يكن ليتمّ، لولا المخاوف من الاعتقال والإخفاء القسري والتصفية المباشرة، التي يمارسها النظام في كل مدينة يسيطر عليها”.

وطالب البيان في ختامه، المجتمع الدولي بإعطاء المزيد من الصلاحيات للأمم المتحدة، للعمل بشكل فعال على إنهاء معاناة السوريين المستمرة منذ تسع سنوات”.

وكانت وزارة خارجية النظام قد أعلنت يوم أمس الخميس، عن افتتاح معبر إنساني في منطقة صوارن بريف حماة الشمالي، لتمكين المواطنين الراغبين في الخروج من المناطق الخاضعة لسيطرة “الإرهابيين” في شماليّ حماة وجنوبيّ إدلب.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق