آخر الأخبارسورية الآن

(منسقو الاستجابة): العمليات العسكرية في جنوب إدلب خلقت أزمة إنسانية

أطلق (منسقو الاستجابة في الشمال السوري) مناشدة إنسانية ودعوة فورية لتجنيب المدنيين، في ريفي إدلب الجنوبي وحماة الشمالي، أي خطر، وإبعادهم من مناطق الحرب، من خلال السماح بفرض هدنة إنسانية لإخراج المدنيين العالقين في المنطقة. وعبّر الفريق عن رفضه “تحويل المدنيين إلى أهداف عسكرية، أو إجبارهم على البقاء في أي منطقة نزاع، لما في ذلك من مخالفة لحق الإنسان في العيش بأمان”، مطالبًا “القوى الدولية بحماية المدنيين والممتلكات العامة والخاصة”.

وأشار التقرير إلى أن “الأعمال الوحشية جاءت بعد عدة أشهر من العملية العسكرية الثالثة لقوات النظام وروسيا، على مناطق شمال غربي سورية، دون مراعاة للقوانين الدولية التي تشدد على عدم تعريض المدنيين لأي خطر، ومراعاة أحكام اتفاقيات جنيف الأربع الخاصة بالنزاعات المسلحة الدولية، التي تنص على ضرورة تفادي مهاجمة المدنيين”.

وطالب الفريق “كافة الجهات الإنسانية المحلية والدولية بالعمل على تأمين آلاف المدنيين الفارين من أعمال النزاعات العسكرية، حيث ما يزال العديد منهم في العراء وتحت الأشجار، من دون مأوى وخدمات”.

وشهدت مناطق جنوب إدلب موجة نزوح كبيرة، حيث بلغت أعداد النازحين، خلال الفترة الواقعة بين 11 و19 آب/ أغسطس الجاري، أكثر من 21789 عائلة: (141193) نسمة.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق