آخر الأخبارسورية الآن

النظام يواصل تقدمه في إدلب ومزيد من القتلى والنازحين المدنيين

سيطرت قوات النظام والميليشيات المساندة له، ليل أمس الأربعاء، على حرش الهبيط، وقرية عابدين في ريف إدلب الجنوبي، بعد مواجهات عنيفة مع فصائل (الفتح المبين).

وقال مصدر خاص لـ (جيرون): “إن قوات النظام، والميليشيات المرتبطة بروسيا، وقوات من ميليشيا (حزب الله) اللبناني، شنّت هجومًا عسكريًا، بغطاء جوي روسي، من جهة بلدة الهبيط نحو حرش الهبيط، وتمكنت من السيطرة عليه، ومن ثم واصلت تقدمها العسكري نحو قرية عابدين الاستراتيجية، وسيطرت على القرية، بعد تمهيد مدفعي مكثف أجبر فصائل المعارضة على الانسحاب إلى بلدة مدايا جنوبي إدلب، وسط اشتباكات عنيفة تدور على محور البلدة، في محاولة قوات النظام السيطرة عليها”.

وأشار المصدر إلى أن “قرية عابدين تمتاز بأهمية استراتيجية كبيرة لقوات النظام، كونها تقع في منطقة مرتفعة، تكشف من الجهة الجنوبية بلدة الهبيط والقصابية جنوب إدلب، ومدينة كفرزيتا والصيّاد شماليّ حماة، كما تكشف من الجهة الشرقية قرى كفرعين ومدايا والركايا جنوب إدلب، وبلدة النقير من الجهة الشمالية للبلدة، إضافة إلى احتوائها العديد من المغاور الرومانية القديمة”.

من جانب آخر، أسقطت فصائل (الفتح المبين) مساء أمس الأربعاء، طائرة حربية لقوات النظام من طراز (su 22)، وأسرت قائدها بعد هبوطه بالقرب من مزارع التمانعة، إضافة إلى تدميرها 4 دبابات، ومدفعًا عيار 75 مم، وعربة مصفحة طراز (BMB)، وناقلة جند، بصواريخ (م.د)، على جبهتي سكيك وتل مرعي في ريف إدلب الجنوبي، فضلًا عن مقتل أكثر من 40 عنصرًا في أثناء المواجهات.

وتواردت أنباء عن نيّة (الجيش الوطني السوري) الذي يتلقى دعمًا من القوات التركية في مناطق (درع الفرات- غصن الزيتون) شماليّ حلب، إرسال رتل عسكري مدجج بالسلاح المتوسط والثقيل إلى محافظة إدلب، لمساندة فصائل المعارضة والتصدي لقوات النظام والميليشيات المساندة له على جبهات ريف إدلب الجنوبي.

وفي السياق ذاته، ارتفعت حصيلة القتلى المدنيين الذين قضوا يوم أمس الأربعاء، إلى 8 مدنيين، من بينهم مسعف ومتطوع في الدفاع المدني السوري، من جرّاء استهداف طائرات روسيا والنظام مناطق متفرقة في ريف إدلب الجنوبي.

وأصدر فريق (منسقو الاستجابة) تقريرًا ميدانيًا، أمس الأربعاء، يوثق نزوح أكثر من 92 ألف شخص، في أربعة أيام، من 11 آب/ أغسطس حتى 14 آب/ أغسطس، من المناطق التي تشهد صراعات عسكرية جنوب إدلب، إلى مناطق أكثر أمنًا في ريف إدلب الشمالي، وأكد الفريق “نزوح 40661 نسمة، خلال الـ 24 ساعة الماضية نحو أماكن آمنة نسبيًا، معظمهم لا يزال على الطرقات الرئيسية والعراء دون مأوى”.

وسيطرت قوّات النظام والميليشيات المساندة له، فجر أمس الأربعاء، على قرى (كفرعين، وأم زيتونة، وتل عاس، ومزارع المنطار) في ريف إدلب الجنوبي، بعد حملة عسكرية غير مسبوقة من القصف الجوي، أجبرت فصائل المعارضة على الانسحاب إلى المواقع الخلفية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق