آخر الأخبارسورية الآن

(رايتس ووتش): النظام يتدخل في توزيع المساعدات الإنسانية في سورية

قالت (هيومن رايتس ووتش) في تقرير أصدرته اليوم الثلاثاء: إن الوثائق التي حصل عليها (المركز السوري للعدالة والمساءلة) تكشف عن تدخل فروع مخابرات النظام، منذ مدة طويلة، في عمليات توزيع المساعدات في سورية، مؤكدة النتائج التي توصلت إليها تقارير سابقة لـ (هيومن رايتس ووتش) و(تشاتام هاوس).

وذكرت المنظمة الحقوقية في تقريرها أنها توصلت، عبر مقابلات أجرتها مع عاملين في المجال الإنساني في سورية ومراجعة المواد المتاحة علنًا، إلى أن النظام السوري وضع إطارًا سياسيًا وقانونيًا، يسمح له بتحويل موارد المعونة وإعادة الإعمار إلى مصادر تمويل لأعماله الوحشية، وبمعاقبة المعارضين وإفادة الموالين له، وإحدى الطرق التي يتبعها لهذه الغاية استخدام القوى الأمنية، للتدخل في إيصال المساعدات والتأثير في عملها بدون حق.

وذكر التقرير أيضًا أن “الوثائق التي حلّلها وتحقق منها المركز السوري للعدالة والمساءلة تؤكد ذلك، وتتضمن الوثائق أوامر صادرة عن شعبة الأمن السياسي -وهو جهاز استخبارات معروف بالتعذيب والاعتقالات التعسفية- إلى فروعها حول السماح بالحصول إلى المساعدات أو تقييدها. كما أثبتت الوثائق أن قرار تقييد الوصول كان يستند إلى اعتبارات سياسية، بدلًا من الاحتياجات الأمنية أو الإنسانية”.

وتؤكد الوثائق أيضًا سياسة النظام المتمثلة في إزالة المواد المنقذة للحياة من القوافل، حيث وثّقت الأوامر كيف تدخلت فروع المخابرات بشكل مباشر في عملية تسليم المساعدات في مراكز التوزيع، وفي بعض الحالات اعتقلت الأشخاص الذين زاروا مراكز التوزيع لاستلام المساعدات.

أشارت (رايتس ووتش) إلى أن هذه الوثائق كشفت كيف أن قدرة النظام السوري، على استغلال المساعدات وتمويل إعادة الإعمار، تكمن جزئيًا في الطابع التعسفي للنظام نفسه. وأضافت: “تخاطر وكالات المعونة والمستثمرون بتمويل آلية القمع في سورية، وعدم الوصول إلى الأشخاص الأكثر حاجة للمساعدة، وعلى الجهات المسؤولة ضمان أن تكون البرامج الإنسانية مستقلة عن تدخل النظام”.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق