آخر الأخبارسورية الآن

قصف متواصل على إدلب يوقع المزيد من القتلى والجرحى

قُتل أربعة مدنيين بينهم طفل، وجُرح خمسة آخرون، صباح اليوم، في قصف للطيران الروسي طال بلدتي معرة النعمان وكفروما في ريف إدلب الجنوبي.

وارتفعت حصيلة قتلى أمس الأربعاء إلى 18 ضحية، بينهم أطفال وسيدات، في قصف لطائرات النظام وروسيا استهدف مدن وقرى (أريحا، ومحمبل، ومزارع طبيش) في ريفي إدلب الجنوبي والغربي، فضلًا عن إصابة أكثر من 30 آخرين بجروح، بعضها خطرة.

وفي بلدة محمبل بريف إدلب الغربي، قُتلت ثلاث سيدات في قصف مماثل طال الأحياء السكنية للبلدة، واستهدفت طائرات روسيا مزارع طبيش المجاورة لمدينة خان شيخون بريف إدلب الجنوبي، وأسفرت عن مقتل 10 مدنيين من عائلة واحدة.

في السياق ذاته، أصيب 20 مدنيًا، بينهم ثلاثة أطفال وأربعة سيدات، من جرّاء استهداف طائرات روسيا والنظام مدن وبلدات (خان شيخون، معرة النعمان، الدير الشرقي، أم الصير) في ريف إدلب الجنوبي، إضافة إلى تعرض بلدات (دير سنبل، فركيا، جبل الأربعين، مصيبين، حرش القصابية، مرعند، التمانعة، خان السبل) لعدّة غارات جوية وقذائف مدفعية، أحدثت دمارًا في الممتلكات وبعض المراكز الحيوية.

ومن جانب آخر، أعلن المجلس المحلي لبلدة خان السبل في ريف إدلب الجنوبي، أن الفرن الآلي الوحيد في البلدة خرج عن الخدمة، على إثر تعرضه للقصف المباشر من قبل طائرات روسيا، أحدثت أضرارًا كبيرة فيه فضلًا عن إصابة بعض العاملين فيه.

وقال عبد الرحمن عماد الدين، رئيس المجلس المحلي في خان السبل، لـ (جيرون): “الفرن الآلي هو الوحيد في البلدة، ويستفيد منه ما يزيد عن 25 ألف نسمة من أهالي البلدة والنازحين إليها، وبعض القرى المجاورة، وبالتالي سوف يواجه الأهالي معوقات كبيرة بعد استهداف الفرن الوحيد في البلدة”.

وسبق أن أصدر فريق (منسقو الاستجابة في الشمال السوري) يوم أمس الأربعاء تقريرًا، وثق خلاله مقتل 1079 مدنيًا، بينهم 294 طفلًا، ونزوح ما يقارب 670837 عائلة من 58 بلدة وقرية، منذ بداية الحملة العسكرية من قبل النظام وروسيا على مناطق شمال غرب روسيا، في شباط/ فبراير حتى 24 تموز/ يوليو، إضافة إلى تدمير 36 قرية، و233 مركزًا حيويًا ما بين (منشآت صحية، ومراكز دفاع مدني، ومدارس، ومساجد) فضلًا عن الاستهدافات المباشرة التي طالت 18 متطوعًا في العمل الإنساني.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق