آخر الأخبارسورية الآن

(حرمون) يبدأ أعمال دورة “التدريب على قراءة الأرشيف العثماني”

بدأت اليوم الاثنين 22 تموز/ يوليو 2019، أعمال دورة (التدريب على قراءة الأرشيف العثماني) التي ينظمها (مركز حرمون للدراسات المعاصرة) في مقرّه الكائن في حي الفاتح بمدينة إسطنبول التركية.

يُشارك في الدورة التدريبية 26 متدربًا ومتدربة، سوريون وأتراك ومن جنسيات عربية مختلفة، بإشراف المدرب المختص الأستاذ كمال خوجة، ومدة الدورة ثلاثة أشهر، وتهدف إلى تمكين المتدربين من قراءة الوثائق العثمانية وفهمها والبحث فيها، وترجمتها إلى اللغة العربية، أو إعادة كتابتها باللغة التركية بالحروف اللاتينية.

افتتحت الدورة بكلمةٍ للمدرب خوجة، عرّف من خلالها المشاركين إلى الأرشيف العثماني وأهميته، وتجربته الشخصية في العمل بترجمة المخطوطات العثمانية، ثم تحدث عن مركز أرشيف الوثائق العثمانية وأقسام الأرشيف، وحجم الوثائق وطرق التعريف بالوصول إليها.

ويُعتبر خوجة واحدًا من أهم خبراء الأرشيف العثماني في تركيا، وقضى ما يزيد عن خمسين عامًا في ترجمة الوثائق العثمانية، وبلغ عدد ما ترجمه منها أكثر من 50 ألف وثيقة، كما ترجم العديد من الكتب العثمانية والتركية إلى اللغة العربية.

وتأتي أهمية هذه الدورة التدريبية من حقيقة أن الأتراك يمتلكون وثائقًا ضخمة تبلغ حوالي 250 مليون وثيقة ومخطوطة تتناول تاريخ العديد من البلدان العربية والأجنبية منذ أكثر من 500 عام، ويُعدّ ثالث أكبر أرشيف في العالم من حيث كمية الوثائق التي يضمها، ونسبة 75 بالمئة من هذا الأرشيف يخص المنطقة العربية، وعلى الرغم من أهميته البالغة لتوضيح الكثير من المعلومات حول تاريخ البلاد العربية في الحكم العثماني، فقد كانت تلك الأهمية غائبة عن أنظار الكثير من الباحثين، على الرغم من أهميتها لأنها تتناول مختلف مناحي الحياة الثقافية والسياسية والاقتصادية والصحية والاجتماعية، وتعد مصدرًا تاريخيًا مهمًا لا غنى عنه للباحثين.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق