آخر الأخبارسورية الآن

“منسقو الاستجابة”: الحملة العسكرية على إدلب أودت بحياة 1010 مدنيين منذ شباط

أصدر فريق (منسقو الاستجابة في الشمال السوري) تقريرًا ميدانيًا، اليوم الاثنين، وثّق من خلاله أعداد القتلى المدنيين، منذ شهر شباط/ فبراير حتى الآن، بحصيلة بلغت 1010 ضحايا، بينهم 281 طفلًا، نتيجة الحملة العسكرية لقوات النظام وروسيا على مناطق (إدلب، وحماة، وحلب، واللاذقية) الواقعة ضمن المنطقة المنزوعة السلاح.

وبحسب البيان، فقد “بلغت أعداد العائلات النازحة من المناطق المستهدفة في الشمال السوري، منذ شباط/ فبراير حتى 22 حزيران/ يوليو، أكثر من 103050 عائلة (670837) نسمة، موزعين على أكثر من 35 نقطة في مناطق (درع الفرات – غصن الزيتون) ومناطق شمال غرب سورية، إضافة إلى مخيمات النزوح المحاذية للحدود التركية”.

وطالب البيان “الفعاليات والهيئات الدولية بالعمل على إيقاف الانتهاكات والأعمال العدائية التي يقوم بها النظام وحليفه الروسي على المنطقة”، محذرًا من “استمرار العمليات العسكرية التي ستؤدي إلى نزوح أكثر من مليون مدني في المنطقة، كما طالب المنظمات الإنسانية والفعاليات المدني والأهلية، بالمساهمة في تخفيف معاناة النازحين والمهجرين، بالتزامن مع استمرار العمليات العسكرية والنزوح للمدنيين من مختلف المناطق”.

وأشار الفريق إلى أن “الفرق الميدانية في (منسقو الاستجابة) المتخصصة بالبنى التجتية وأعمال الترميم، بدأت بتقدير الأضرار الناجمة عن العمليات العسكرية لقوات النظام وروسيا على المنطقة، ووصلت الكلفة الحالية للأضرار إلى 466 مليون دولار أميركي، ضمن 11 منطقة”.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق