آخر الأخبارسورية الآن

مقتل مدنيين ومتطوع في الدفاع المدني في قصف استهدف أرياف إدلب

قُتل خمسة مدنيين، بينهم متطوع في الدفاع المدني السوري، وأصيب آخرون، اليوم الأحد، في قصف لطائرات والنظام وروسيا على مناطق متفرقة في ريفي إدلب الجنوبي والشرقي.

وفي التفاصيل، قال محمد العلي، ناشط في ريف إدلب الجنوبي، لـ (جيرون): إن “طائرات النظام استهدفت بلدة أورم الجوز في ريف إدلب الجنوبي، بصواريخ شديدة الانفجار، ما أدى إلى مقتل 5 مدنيين، في حصيلة ليست نهائية، وإصابة آخرين بجروح، إضافة إلى مقتل إعلامي تابع للدفاع المدني السوري في منطقة خان شيخون، في غارة مزدوجة من طائرات روسيا، استهدفت مكان عمل الفريق أثناء رفع الأنقاض بحثًا عن ناجين وسط المدينة”.

الشهيد المتطوع أنس الدياب

وفي مدينة سراقب شرقي إدلب، أصيب 10 مدنيين، بينهم أطفال وسيدات في حالات بالغة الخطورة، في قصف لطائرات النظام استهدف وسط المدينة، كما تعرضت بلدة كفرنبل لعشرات الصواريخ الفراغية من قبل طائرات النظام، أدت إلى دمار كبير في منازل المدنيين ودمار مسجد الأربعين، وإحدى مدارس البلدة، في حين استهدفت طائرات النظام مدرسة النقيّر للتعليم الأساسي في ريف إدلب الجنوبي، وأحدثت دمارًا جزيئًا فيها.

في السياق ذاته، طال قصف طائرات روسيا والنظام (الحربية – المروحية) ومدفعيته الثقيلة، كلًا من (الشيخ مصطفى، معرة حرمة، أرينبة، سطوح الدير، أم الصير، معرة الصين، حيش، كفرسجنة)، وأسفر القصف عن دمار كبير في منازل المدنيين والممتلكات.

ويتعمد الطيران الروسي والنظام، منذ بداية الحملة العسكرية على إدلب، استهداف فرق العمل الإنساني ومراكزهم، حيث تسببت خلال حملتها في مقتل 3 متطوعين من الدفاع المدني، وإصابة 5 آخرين، إضافة إلى مقتل 3 متطوعين في منظومة الإسعاف التابعة لمنظمة (بنفسج) في أثناء قيامهم بعملية رفع الأنقاض بحثًا عن الناجين من القصف.

يشار إلى أن مدن وبلدات ريفي إدلب الجنوبي والغربي، الواقعة ضمن اتفاقية (المنطقة المنزوعة السلاح) وفق اتفاق سوتشي، تتعرض للقصف المدفعي والصاورخي باستمرار من قبل النظام وروسيا، منذ بداية شباط/ فبراير، الأمر الذي أدى إلى مقتل 967 مدينًا بينهم 273 طفلًا، إضافة إلى نزوح 654,717 نسمة إلى أماكن أكثر أمنًا، بحسب آخر إحصاء لـ (منسقو الاستجابة في الشمال السوري).

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق