آخر الأخبارسورية الآن

العثور على جثة سيدة خمسينية مقتولة في ريف إدلب

عثر أهالي بلدة اليعقوبية، في ريف إدلب الغربي، في 10 تموز/ يوليو، على جثة سيّدة مسنة من الطائفة المسيحية مُلقاة في أرض زراعية قُرب البلدة، وتم نقل جثمانها إلى أحد المشافي الطبية ليتم الكشف عليها من قبل الطبابة الشرعية.

وقال مصدر خاص من أبناء البلدة لـ (جيرون): إن “الجثة تعود لسيدة في العقد الخامس من عمرها، اسمها (س. د. ك.) وهي من أبناء بلدة اليعقوبية ذات الغالبية المسيحية، وتعمل مُدرّسة في إحدى مدارس البلدة”، مضيفًا أن “أهالي البلدة عثروا على الجثة منذ ثمانية أيّام، في أرضها الزراعية الواقعة بين بلدتي الجديدة واليعقوبية في ريف إدلب الغربي، وعلى جسدها آثار تعذيب، لكن تم التحفظ على نشر خبر مقتلها، ريثما يتم التوصل إلى معرفة هوية القاتل”.

وتابع المصدر: “أبلغ الأهالي قطاع الدفاع المدني في جسر الشغور بوجود الجثة، ليقوم الأخير بدوره في نقل جثمانها إلى إحدى المشافي الطبية في المحافظة، وعرضها على الطبابة الشرعية”. وأكد تقرير الطبابة الشرعية أن “السيّدة س. د. ك. تعرضت للاغتصاب من قبل الفاعلين، على اعتبار أن السيدة كانت عزباء، إضافة إلى وجود آثار تعذيب على رأسها وجسدها، بأدوات حادة”.

ورجّح المصدر أن يكون مرتكبو الجريمة عصابة من اللصوص، اختطفوها طمعًا بسرقة مجوهراتها ومحتويات منزلها الكائن في بلدة اليعقوبية”، نافيًا أن “يكون للفصائل العسكرية المسيطرة يد في مقتلها”. وأكد أن “القوة الأمنية التابعة لـ (هيئة تحرير الشام) في منطقة اليعقوبية والجديدة والقنية ذات الغالبية المسيحية في ريف إدلب الغربي، بدأت منذ أيّام التحقيق في القضية، بهدف التوصل إلى هوية الفاعلين”.

سبق أن شهدت محافظة إدلب حالة من الانفلات الأمني تعطي فرصة للمجرمين للقيام بعمليات السرقة والقتل والخطف، وغالبًا ما يكون الضحايا من أصحاب الأموال والتجّار والصياغ، على الرغم من قيام (هيئة تحرير الشام) بعشرات الحملات الأمنية ضدهم، وتمكنها من إلقاء القبض على بعض المجموعات، فيما لا يزال هنالك مجموعات أخرى تعمل على خطف المدنيين وابتزاز ذويهم، بمقاطع فيديو للمخطوف وعلى جسده آثار تعذيب، بغية دفع فدًى بمبالغ كبيرة لقاء الإفراج عنه.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق