آخر الأخبارسورية الآن

قادة في المعارضة: فشل النظام دفع روسيا إلى نشر قوات برية في إدلب

ذكر قادة كبار في المعارضة السورية، اليوم الخميس، أن روسيا أرسلت، خلال الأيام الماضية، قوات خاصة للقتال إلى جانب قوات النظام الذي يسعى جاهدًا، من خلال هجوم مستمر منذ أكثر من شهرين، لتحقيق مكاسب شمال سورية والسيطرة على آخر معاقل المعارضة.

وأكد النقيب ناجي مصطفى، المتحدث باسم (الجبهة الوطنية للتحرير) خلال تصريح لـ (رويترز)، “أنها المرة الأولى التي ترسل فيها موسكو قوات برية إلى ساحة المعركة، منذ بدء الهجوم في نيسان/ أبريل الماضي، على الرغم من تمركز ضباط وجنود روس خلف خطوط المواجهة، حيث يديرون العمليات ويستعينون بقناصة ويطلقون صواريخ مضادة للدبابات”.

وعلى الرغم من استهداف روسيا للمنطقة بأكثر من 200 طلعة جوية، فإن هذا الدعم العسكري لم يحقق أي نتائج تُذكر لقوات النظام وروسيا، الأمر الذي اعتُبر حالة غير مسبوقة لهزيمة روسيا في حملة عسكرية تقودها منذ تدخلها في سورية عام 2015، وذلك بحسب النقيب ناجي مصطفى الذي وصف ما حدث مع روسيا بأنه “هزيمة وليس فشلًا”.

في السياق ذاته، قال جميل الصالح، قائد (جيش العزة) المتمركز في حماة، لـ (رويترز): “إن نشر موسكو لأعداد لم يكشف عنها من القوات البرية، جاء بعد فشل (قوات النمر) الخاصة وميليشيات متحالفة معها، في تحقيق مكاسب ميدانية كبيرة”، مضيفًا أن “قوات النظام روسيا أساؤوا تقدير حجم قوة المعارضة، وفشلوا في السيطرة على مناطق واسعة، رغم التمهيد الجوي والمدفعي الكبير”.

يشار إلى أن الحملة العسكرية التي بدأها النظام وروسيا، منذ نيسان/ أبريل حتى الآن، تسببت في مقتل 967 مدنيًا بينهم 273 طفلًا، وفق أحدث إحصاء لـ (منسقو الاستجابة في الشمال السوري)، إضافة إلى دمار القرى والبلدات، ما أجبر أكثر من 300 ألف مدني على الفرار إلى أماكن آمنة أكثر قربًا من الحدود التركية، وفقًا للأمم المتحدة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق