آخر الأخبارسورية الآن

إلغاء صلاة الجمعة بسبب القصف المكثف على أرياف إدلب

قُتل ثمانية مدنيين بينهم ثلاثة أطفال وسيدتان، كحصيلة أولية، وأصيب آخرون بجروح، اليوم الجمعة، من جرّاء استهداف طائرات النظام الحربية مناطق متفرقة في محافظة إدلب.

قال مصطفى العلي، ناشط إعلامي في إدلب، لـ (جيرون) إن “أحد مراكز الإيواء، في حي القصور وسط مدينة إدلب، تعرّض لغارة جوية من قبل طائرات النظام الحربية طراز (SU24) التي تحوي أربعة صواريخ فراغية شديدة الانفجار، ما أدى إلى مقتل رجل وطفلة في حصيلة أولية، وإصابة أكثر من 10 آخرين بعضهم في حالة حرجة، إضافة إلى دمار واسع في الممتلكات”.

وفي مدينة أريحا جنوبيّ إدلب، قُتل ثلاثة مدنيين (سيدتان وطفل) في حصيلة أولية، وأصيب أكثر من 25 آخرين، بعضهم في حالات بالغة الخطورة، بقصف مماثل لطائرات النظام استهدف حيًا سكنيًا وسط المدينة، كما قُتل رجل وطفلان وأصيب 10 آخرون، في مدينة معرة النعمان بريف إدلب الجنوبي، على إثر استهداف المدينة بغارة جوية من طائرات النظام، أحدثت دمارًا واسعًا في الممتلكات الخاصة والعامة.

في السياق ذاته، تعرضت مدن وقرى (جسر الشغور، تل مرديخ، الشيخ مصطفى، الحامدية، حرش معرة النعمان) بريفي إدلب الجنوبي والغربي، لعدّة غارات جوية من طائرات النظام، أدت إلى دمار هائل في منازل المدنيين والممتلكات، في حين ما تزال طائرات النظام تحلق بكثافة في أجواء أرياف إدلب.

من جانب آخر، أعلنت لجان الأوقاف، في مدن (جسر الشغور، وإدلب، وأريحا، ومعرة النعمان) وكافة مناطق ريف إدلب الجنوبي، إيقاف صلاة الجمعة، نتيجة ارتفاع وتيرة القصف على المنطقة، وطالبت (مراصد حركة تتبع الطائرات) جميع خطباء المساجد في مناطق إدلب، بإيقاف صلاة الجمعة حرصًا على سلامة المدنيين.

يأتي التصعيد الجوي من قبل طائرات النظام على أرياف محافظة إدلب، انتقامًا لمقتل مقاتليه، على جبهة الحماميات وتلّتها الاستراتيجية في ريف حماة الشمالي، قبل تمكنهم من السيطرة عليها فجر اليوم الجمعة.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق