آخر الأخبارسورية الآن

شركة استخباراتية تنشر صورة لمخزن أسلحة بريف دمشق دمّرته الغارات الإسرائيلية

نقل موقع (تايمز أوف إسرائيل) اليوم الثلاثاء، أن “شركة استخبارات إسرائيلية خاصة” قالت إن “أحد المواقع في سورية الذي دمرته إسرائيل في غارة جوية هو مستودع، من المرجح أنه خزن أسلحة ومعدات عسكرية أخرى”.

ووفق الموقع، فإن شركة (ImageSat International) لتحليل الصور الفضائية، نشرت “صورة لأحد الأهداف، وهو مستودع يقع داخل مركز جمريا للأبحاث، بالقرب من دمشق”، ويظهر في الصورة أن المبنى دُمّر تمامًا، كما نقل الموقع أن المبنى “على الأرجح يُستخدم لتخزين أسلحة متطورة أو عناصر حساسة أخرى”، وأشار إلى وجود “تنظيم (حزب الله) و(الحرس الثوري الإيراني) في منشأة جمريا”.

ولفت الموقع إلى تصريح يوسي كوهين، رئيس جهاز المخابرات الإسرائيلية (الموساد)، أمس الاثنين،  الذي قال فيه: “لا يمكننا أن نقبل تحوّل سورية إلى أرض انطلاق للقوات الإيرانية أو قوات تشغلها ضدنا.. لا يمكننا أن نقبل تحوّل سورية إلى قاعدة لوجستية، لتوصيل الأسلحة إلى حزب الله ولبنان”، موضحًا أن “إسرائيل اتخذت خطوات في السنوات الأربعة الماضية، علنًا وسرًا، تم نشر معلومات قليلة حولها، من أجل منع الترسيخ وخطوط إنتاج الصواريخ الدقيقة”.

وكانت طائرات إسرائيلية قد شنّت هجومًا صاروخيًا على مواقع تتبع للنظام، في محيط العاصمة دمشق ومدينة حمص، الساعة الواحدة فجر أمس الاثنين، أسفر عن مقتل عدد من المدنيين، بحسب ما أعلن النظام السوري.

وقالت وكالة أنباء النظام (سانا): “استهدفت طائرات حربية إسرائيلية بالصواريخ مواقع عسكرية في حمص ومحيط دمشق، وتصدت وسائط الدفاع الجوي لهذا الهجوم”.

وأضافت الوكالة، نقلًا عن مصدر عسكري، أن”الهجوم أسفر عن مقتل أربعة مدنيين، بينهم طفل، وإصابة 21 آخرين، من جراء سقوط أحد الصواريخ على بلدة صحنايا بريف دمشق”.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق