آخر الأخبارسورية الآن

فريق “منسقو الاستجابة” يوثق ضحايا قصف النظام وروسيا منذ شباط

وثّق (منسقو الاستجابة في الشمال السوري) مقتل 859 مدنيًا، في الهجمات المستمرة من قبل قوات النظام وروسيا على مناطق شمال غرب سورية، منذ شباط/ فبراير حتى 1 تموز/ يوليو، إضافة إلى نزوح 93274 عائلة: (606272 نسمة)، موزعين على أكثر من 35 منطقة في ريفي إدلب وحماة الشمالي.

ودان التقرير الذي صدر مساء أمس الاثنين “استمرار العمليات العسكرية من قبل قوات النظام والحليف الروسي له، وتوسيع نطاق العمليات لتشمل مناطق جديدة من مناطق شمال غربي سورية، مناشدًا الجهات الفاعلة، وعلى رأسها المجتمع الدولي والأمم المتحدة، أن تتحمل مسؤولياتها تجاه المدنيين في محافظة إدلب والمناطق المحيطة بها. كما طالب التقرير “منظمات المجتمع المدني والهيئات الإنسانية المواصلة والإسراع في عملية الاستجابة الإنسانية، للنازحين الوافدين من المنطقة المنزوعة السلاح إلى المناطق الأكثر أمنًا”.

في سياق متصل، ارتفعت حصيلة القتلى المدنيين، مساء أمس الاثنين، إلى 7 ضحايا، بقصف طائرات روسيا، بحسب (مراصد حركة تتبع الطائرات) على مناطق متفرقة في ريف إدلب الجنوبي، إضافة إلى إصابة عدد من المدنيين.

وقال توفيق أبو علي، ناشط من ريف إدلب الجنوبي، لـ (جيرون): “أدى قصف الطيران الروسي على مدينة خان شيخون بريف إدلب الجنوبي، إلى مقتل ثلاثة مدنيين، وإصابة 5 آخرين بينهم حالات حرجة، إضافة إلى دمار واسع في الممتلكات الخاصة”، موضحًا أن “مدينة خان شيخون أصبحت مدمرة بنسبة تجاوزت 80 بالمئة، بعد تعرضها لعشرات الغارات الجوية من طائرات روسيا والنظام، والقذائف المدفعية والصاروخية من قبل قوات النظام المتمركزة في ريف حماة الغربي”.

وفي معرة حرمة جنوبي إدلب، قُتل ثلاثة مدنيين، وأصيب اثنان آخران، بقصف مماثل طال الأحياء السكنية للبلدة، كما تعرضت بلدة الهبيط جنوبي إدلب لقصف مدفعي مصدره قوات النظام المتمركزة في (معسكر بريديج) التابع للفيلق الخامس الذي يتلقى دعمًا من (قاعدة حميم الروسية)، ما أدى إلى مقتل مدني وإصابة آخرين بجروح.

يأتي قصف طائرات روسيا على مناطق ريف إدلب الجنوبي؛ على إثر تكبّد (الفيلق الخامس) التابع لها، خلال الأيّام الماضية، خسائر في الأرواح والعتاد على جبهات ريف حماة الشمالي في مناطق (تل ملح، والجبين) التي تسيطر عليها فصائل المعارضة المشاركة في عمليات (الفتح المبين)، حيث قُتل خلالها أكثر من 70 عنصرًا من الفيلق على محور تل ملح، فضلًا عن تدمير عشرات الآليات المتوسطة والثقيلة لهم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق