آخر الأخبارسورية الآن

انطلاق أعمال الملتقى التشاوري الأول لاستثمار الطاقة البديلة في الشمال السوري

أطلق (المركز السوري للدراسات وأبحاث الطاقة البديلة) عصر أمس الأحد، الملتقى التشاوري الأول لاستثمار الطاقة البديلة، في مدينة سرمدا بريف إدلب الشمالي، وهو يعدّ الأول من نوعه في شمال سورية، وذلك بحضور عدد من المهندسين الأكاديميين والمستقلين، للحديث عن واقع المناطق الخارجة عن سيطرة النظام، ومشكلات الانقطاع المتكرر للوقود، وتقديم مقترحات لحل هذه المشكلات.

وقال محمود عرعور، مدير المركز السوري للدراسات وأبحاث الطاقة البديلة، لـ (جيرون): “نظرًا للحاجة الملحة لتأمين طاقة بديلة في الشمال السوري المحرر؛ نظمنا هذا الملتقى بحضور مؤسسات خيرية وخدمية وأكاديميات وشركات خاصة وجهات نقابية ومهندسين مستقلين مختصين بالطاقة البديلة، وذلك لمناقشة الواقع الحالي وأبرز مشكلات الطاقة التي يعانيها الشمال السوري، وتقديم المقترحات والحلول”.

وأضاف: ناقشنا في الملتقى واقع السوق المحلية والأسس والضوابط التي من شأنها أن تقوم بضبط سوق الطاقة البديلة لحماية المواطن، واقتراح آليات جديدة لتأهيل الشباب ضمن هذا الاختصاص وتمكينهم من سوق العمل”. وتابع: “ناقش المهندسون الحاضرون المشاريع المنفذة في المنطقة ومستقبلها، وتم اقتراح مجموعة من التوصيات والمقترحات، سيتم العمل على تنفيذها حسب الإمكانات المتاحة”.

يسعى (المركز السوري للدراسات وأبحاث الطاقة البديلة) لإحداث نقلة بحثية ونوعية في مجال (توليد – تركيب – تحليل) جميع المتغيرات المتعلقة بمصادر الطاقة البديلة، وتحقيق متطلبات السوق المحلية من ناحية الطلب على الطاقة واستهلاكها، وتطوير البرامج التعليمية المتخصصة في تقنيات الطاقة، ودراسة المشكلات الواقعية التي تواجه المجتمع المحلي، والعمل على حلّها بالطرق العلمية، بالتشارك مع المجموعات البحثية المهتمة بشؤون أبحاث الطاقة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق