آخر الأخبارسورية الآن

“منسقو الاستجابة” يوثقون نتائج الحملة العسكرية على شمال غرب سورية

أصدر (منسقو الاستجابة في الشمال السوري) اليوم الاثنين، تقريرًا ميدانيًا وثّق مقتل 833 مدنيًا، بينهم 236 طفلًا، منذ بداية شباط / فبراير حتى الآن، نتيجة الحملة العسكرية لقوات النظام وروسيا على مناطق (إدلب، وحماة، وحلب)، الواقعة ضمن المنطقة المنزوعة السلاح في شمال غرب سورية.

وبحسب التقرير، فقد “بلغت أعداد العائلات النازحة من المناطق المستهدفة في الشمال السوري، منذ 29 نيسان/ أبريل حتى 24 حزيران/ يونيو الجاري، 89144 عائلة، أي ما يقارب (579257) نسمة، موزعين على أكثر من 35 نقطة، في مناطق (درع الفرات- غصن الزيتون) ومناطق شمال غرب سورية، إضافة إلى مخيمات النزوح المحاذية للحدود التركية”.

وأشار التقرير إلى أن “استمرار قوات النظام وحليفه الروسي في حملته العسكرية على محافظة إدلب والمناطق المحيطة، منذ عشرين أسبوعًا حتى الآن، تظهر أن تلك الأطراف ترغب في إطالة معاناة المدنيين في المنطقة، والضغط عليهم بغية إخراجهم منها وعودتهم قسريًا إلى مناطق سيطرتها”.

وأضاف التقرير أن “استمرار سقوط الضحايا المدنيين في المنطقة نتيجة الحملة العسكرية، من قبل قوات النظام وروسيا، وقد تجاوزت أعدادهم أكثر من 950 مدنيًا، منذ اتفاق (سوتشي) في سبتمبر 2018، يُحتّم على المجتمع الدولي إعادة صياغته لمفهوم الجرائم الإرهابية وتحديد المسؤول عنها، علمًا أن مرتكب الجريمة معروف لدى الجميع، وفي مقدمة المجرمين النظام السوري وحليفه الروسي وما تبعهم من ميليشيات أجنبية”. وطالب التقرير في نهايته “المجتمع الدولي والأمم المتحدة بتحمل مسؤولياتهم، تجاه ما يحصل بالمدنيين في شمال غرب سورية”.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق