آخر الأخبارسورية الآن

“تربية حماة” تناشد المنظمات دعمها في إتمام الامتحانات

ناشدت (مديرية التربية والتعليم في حماة) عبر بيان أطلقته مساء أمس الأربعاء، منظمات المجتمع المدني المهتمة بالشأن التعليمي، تأمين مستلزمات ومصاريف المراكز الامتحانية لهذا العام.

وذكرت (تربية حماة) في البيان “أن المديرية خسرت كل التجهيزات الامتحانية التي كانت بحوزتها من (طابعات، آلات نسخ، أوراق) بعد اجتياح النظام وحلفائه ريف حماة”، وأكدت “عدم توفر الدعم للعملية الامتحانية لهذا العام”، مضيفة أنها “بحاجة إلى أبسط مستلزمات ومصاريف المراكز الامتحانية وخدمات العملية الامتحانية الأساسية، بعيدًا من أجور المراقبين ولجان التصحيح المتطوعين”.

وقال معن الأحمد، مدير المكتب الإعلامي لدى تربية حماة، لـ (جيرون): “إن حملة التصعيد الجوي الأخيرة، من قبل طائرات روسيا والنظام، أدت إلى دمار مبنى مديرية التربية في مدينة قلعة المضيق، ودمار معظم المعدات اللوجستية التي بداخله، وسرقت قوات النظام ما تبقى، بعد إعلانها السيطرة على المدينة”.

وأضاف: “انتقل كادر المديرية إلى بلدة الدانا شمالي إدلب، وافتتحنا نحو 11 مركزًا في مختلف مدن وبلدات ريف إدلب والمخيمات الحدودية التي يتوزع فيها طلاب ريف حماة، وعددهم نحو 25 ألف طالب وطالبة من مختلف المراحل الدراسية”، مشيرًا إلى أن “الطلّاب مقبلين على الامتحانات، وليس للمديرية قدرة على تأمين المستلزمات اللوجستية لإتمام هذه العملية”.

يُذكر أن الطائرات الروسية استهدفت مبنى (مديرية التربية والتعليم في حماة) في 29 نيسان/ أبريل الماضي، ما أدى إلى دمار كبير أخرجه عن الخدمة بالكامل، فضلًا عن استهداف طائرات النظام عدّة مدارس في ريف حماة الشمالي والغربي، وتسببها في تهجير الطلاب وحرمانهم من التعليم.

وسبق أن أصدرت (مديرية التربية والتعليم في حماة) بيانًا، في بداية أيّار/ مايو، ألغت فيه كافة الامتحانات في المدارس التابعة لها في ريف حماة، بسبب الحملة العسكرية التي شنتها قوات النظام وروسيا، ومنحت الطلاب علامات المذاكرات بدلًا من الامتحان الملغى.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق