آخر الأخبارسورية الآن

النظام يستهدف المدنيين ردًا على خسائره في معارك شمالي حماة

واصلت فصائل المعارضة، يوم أمس السبت، اشتباكاتها مع قوات النظام في ريف حماة الشمالي، ضمن معركة (الفتح المبين)، وتمكنت من قتل وجرح العشرات من قوات النظام وأسر العديد منهم، إضافة إلى تدمير آليات ثقيلة لهم، بحسب ما ذكرت فصائل المعارضة، على معرفاتها الرسمية على وسائل التواصل الاجتماعي.

في التفاصيل، أفاد مصدر محلي لـ (جيرون) أن “فصائل المعارضة (الجبهة الوطنية للتحرير، جيش العزّة) بالتشارك مع (هيئة تحرير الشام)، واصلت اشتباكاتها مع قوات النظام على محور (الجبين وتل ملح والجلمة) بريف إدلب الشمالي، وتمكنت من قتل ما يزيد عن 70 عنصرًا لقوات النظام، جزء منهم قُتلوا على محور القصابية بريف إدلب الجنوبي، على إثر استهدافهم بصواريخ مضادة للدروع”.

وأضاف: “تمكنت فصائل المعارضة من أسر ستة عناصر، من الفيلق الخامس المدعوم من (قاعدة حميميم الروسية)، بينهم ابن رئيس مفرزة الأمن السياسي في مدينة السقيلبية، وسط حالة تخبط بين عناصر النظام، على محور قريتي الجبين والجلمة، وانسحاب مجموعات منهم وآلياتهم الثقيلة إلى الخطوط الخلفية في الحي الغربي لقرية الجلمة”.

وفي السياق ذاته، أعلنت فصائل المعارضة أنها قامت بتدمير 5 دبابات، على محاور مختلفة في ريف حماة الشمالي، وتدمير سيارة من نوع (فان) وأخرى بيك آب، إضافة إلى تدمير عربتين عسكريتين تحملان عناصر من قوات النظام على محور تل ملح والجلمة، ومقتل طواقمها بالكامل، فضلًا عن إصابة طائرة حربية رشاش طراز (L39)، إثر استهدافها بمضادات أرضية تابعة لغرفة عمليات (الفتح المبين).

وكانت غرفة عمليات (الفتح المبين) قد أعلنت، في وقت سابق، عن تفجير عربة مفخخة وسط تجمع قوات النظام، بالقرب من قرية الجلمة بريف حماة الشمالي، أدى إلى مقتل وإصابة العشرات من قوات النظام.

وعلى صعيد آخر، صعدت طائرات النظام الحربية والمروحية على قرى وبلدات ريف إدلب، أمس السبت، متسببة في مقتل ثلاثة مدنيين وإصابة مدنيين اثنين بجروح، وذلك ردًا على الخسائر التي كبدتها إياها فصائل المعارضة في معركة (الفتح المبين).

وقال يزن المحمد، ناشط من ريف إدلب الجنوبي، لـ (جيرون): “إن طائرات النظام الحربية استهدفت الأحياء السكنية لبلدة كفرنبل بريف إدلب الجنوبي بصواريخ شديدة الانفجار، ما أدى إلى مقتل رجل وسيّدة وإصابة آخرين بجروح، إضافة إلى دمار واسع في الممتلكات”.

وفي معرة النعمان، قُتلت طفلة وأصيب ثلاثة آخرون بقصف مماثل على الأحياء السكنية للمدينة، فيما تعرضت قرى وبلدات (كرسعة، الشيخ مصطفى، النقير، الهبيط، كفرعويد، حزارين، سفوهن، فروان، حاس، مدايا) لعشرات الغارات الجوية والبراميل المتفجرة وقذائف المدفعية من قبل طائرات النظام الحربية والمروحية، من دون ورود أنباء عن إصابات.

يشار إلى أن مدن وبلدت ريفي إدلب وحماة، تتعرض لحملة تصعيد جوي وصاروخي من قبل طائرات روسيا والنظام، منذ 2 شباط/ فبراير حتى 9 حزيران/ يونيو، تسببت -بحسب تقرير أصدره (منسقو الاستجابة في الشمال السوري) أمس السبت- في مقتل 697 مدنيًا، بينهم 203 أطفال، ونزوح أكثر من 503,509 نسمة الى المناطق أكثر أمنًا في ريف إدلب الشمالي ومناطق (درع الفرات، غصن الزيتون) في ريف حلب الشمالي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق