آخر الأخبارسورية الآن

المعارضة توسع نفوذها شمالي حماة والنظام يرد باستهداف المدنيين

صعّدت طائرات النظام وسلاح مدفعيته القصف على ريف إدلب الجنوبي، يوم أمس الجمعة، بالتزامن مع توسيع فصائل المعارضة نطاق نفوذها في ريف حماة الشمالي، وسيطرتها على قرى وتلال استراتيجية، وإعلانها بدء المرحلة الثانية من معركة (الفتح المبين) ما أسفر عن سقوط 4 ضحايا، بينهم ثلاثة أطفال، وإصابة آخرين بجروح.

وأكد نذير أبو عمر ناشط في ريف إدلب لـ (جيرون) أن “طائرات النظام الحربية استهدفت بالصواريخ الفراغية بلدة بابولين في ريف إدلب الجنوبي، وتسببت في مقتل طفلين وإصابة تسعة مدنيين بجروح، بينهم سيدات وأطفال، معظمهم في حالات بالغة الخطورة”.

وفي خان شيخون، قُتل مدنيّان (رجل وطفل) على إثر غارات جوية نفذها طيران النظام الحربي، استهدفت الأحياء السكنية للمدينة، فيما تعرضت قرية كفر بطيخ بريف إدلب الجنوبي، لعشرات الصواريخ التي تحمل قنابل عنقودية، من راجمة الصواريخ المتمركزة في محيط سنجار بريف إدلب الشرقي، ما أدى إلى إصابة سبعة مدنيين بينهم أطفال وسيدات، ودمار كبير في الممتلكات.

في السياق ذاته، طال قصف طائرات النظام ومدفعيته مدن وبلدات (تلعاس، أم زيتونة، مدايا، الناجية، بداما، بسيدا، فريكة، معرة النعمان، النقير، كفرسجنة، معرة حرمة، التمانعة، كوكبة، موقة، الشيخ مصطفى، الفطيرة، كفرعويد، سفوهن، كفربطيخ)، وأدى إلى إصابة عدد من المدنيين، فضلًا عن الدمار الذي لحق في المنازل السكنية والمحال التجارية.

تزامن التصعيد الجوي والصاروخي على ريف إدلب الجنوبي، مع بدء فصائل المعارضة يوم أمس المرحلة الثانية من عملها العسكرية التي حملت اسم (الفتح المبين)، من بعد سيطرتها أول أمس الخميس على قرى (جبّين، وتل ملح الاستراتيجي) بريف حماة الشمالي.

وقال مصدر محلي في ريف حماة لـ (جيرون): “إن فصائل المعارضة أبرزها (الجبهة الوطنية للتحرير، وجيش العزّة) بالتشارك مع (هيئة تحرير الشام)، شنّت هجومًا واسعًا، يوم أمس الجمعة، من محور (تل الصخر ومحيط الحماميات) على مواقع قوات النظام في بلدة (الجلمة، كرناز، وتل الحماميات) في ريف حماة الشمالي، من بعد تمهيد مدفعي، وتفجير عربة مفخخة تتبع لـ (هيئة تحرير الشام) على حاجز لقوات النظام بالقرب من بلدة الجلمة، وإعلان مقتل وإصابة العشرات من قوّات النظام، وسط أنباء عن سيطرة فصائل المعارضة على بلدة الجلمة بالكامل”.

من جانب آخر، أعلنت فصائل المعارضة استهدافها طائرة طراز (SU22) تتبع لقوات النظام في ريف حماة، بصاروخ مضاد للطائرات، وأجبرتها على الهبوط الاضطراري في مطار (T.4) العسكري في ريف حمص، كما تمكنت فصائل المعارضة من تدمير دبابة لقوات النظام على محور بلدة كرناز شماليّ حماة، بعد استهدافها بصاروخ مضاد للدروع.

تأتي أهمية قرية الجلمة، بالنسبة إلى فصائل المعارضة، من أنها تبعد عن مواقع سيطرة قوات النظام في مدينة محردة مسافة 10 كم، وعن مدينة التريمسة مسافة 4 كم، وتستطيع من خلالها تأمين نقاط تمركزها، في قرية تل ملح التي سيطرت عليها أول أمس.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق