آخر الأخبارسورية الآن

فصائل المعارضة تسيطر على ثلاث قرى استراتيجية شمالي حماة

سيطرت فصائل المعارضة، أمس الخميس، على قرى (جبّين، تل ملح، كفرهود) بريف حماة الشمالي، بعد ساعات من إطلاق حملة عسكرية تهدف إلى السيطرة على مناطق جديدة في ريف حماة.

وقال مصدر عسكري من داخل (الجبهة الوطنية للتحرير) لـ (جيرون): “إن فصائل المعارضة (الجبهة الوطنية للتحرير، جيش العزّة، هيئة تحرير الشام) شنّت عملًا عسكريًا واسعًا من محور (حصرايا وأبو رعيدة) في ريف حماة الشمالي، نحو مواقع قوّات النظام في قرية الجبين، وتمكنت من السيطرة على القرية، وكبّدت النظام خسائر في العتاد والأرواح”.

وأضاف المصدر: “بعد إعلان فصائل المعارضة سيطرتها على قرية الجبين في ريف حماة الشمالي، مهدت بقذائف مدفعية وصاروخية على مواقع قوات النظام والميليشيات الإيرانية في قريتي (تل ملح وكفرهود) الاستراتيجيتين، وشنّت عملًا عسكريًا انتهى، بعد أقل من ساعتين، بسيطرة فصائل المعارضة عليها كاملة، وإعلانها مقتل ما يزيد عن 60 عنصرًا لقوات النظام، وتدمير عدّة آليات ثقيلة وأخرى متوسطة”.

وتكمن أهمية قريتي (تل ملح وكفرهود) الاستراتيجيتين لدى فصائل المعارضة في ريف حماة (بحسب المصدر) في أنها تقع على الأوتوستراد الواصل بين مناطق ريف حماة الغربي ومدينة السقيلبية، وتستطيع فصائل المعارضة من خلالها رصد الطريق الواصل بين محردة ومدينة حماة، وقطع خطوط إمداد قوات النظام، إضافة إلى رصد تل محردة الذي تتخذه قوات النظام قاعدة عسكرية ضخمة لها، تقصف من خلالها معظم قرى وبلدات ريفي إدلب وحماة بعمق 40 كم. وأشار المصدر إلى أن “مدينة محردة وتلها تبعد، من مواقع فصائل المعارضة في كفرهود، مسافة خط نظر تقدر بـ 6 كم”.

وسيطرت قوّات النظام، يومي الاثنين والثلاثاء الماضيين، على بلدة القصابية في ريف إدلب الجنوبي، وقرى قيراطة وجعاطة في ريف حماة الشمالي الغربي، وسط غطاء جوي وصاروخي على مواقع فصائل المعارضة أجبرهم على التراجع إلى الخطوط الخلفية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق