آخر الأخبارسورية الآن

طائرات النظام تقتل مدنيين جنوب إدلب.. وكنصفرة بلدة منكوبة

أسفر استهداف طائرات النظام لمناطق متفرقةٍ في ريف إدلب الجنوبي، أمس، عن سقوط تسع ضحايا مدنيين جلّهم أطفال، وسط أوضاعٍ كارثية تُعاني منها المراكز الخدمية والطبية في المناطق المُستهدفة، وعجزها عن تقديم الخدمات للأهالي بسبب شدّة القصف الذي يطال المرافق الحيوية فيها.

وقال محمد سلهب، ناشط إعلامي في ريف إدلب الجنوبي، لـ (جيرون): “إن طائراتٍ تابعة للنظام من طِراز (SU24) استهدفت الأحياء السكنية لبلدة كفرعويد بغارات جوية عدة، وأدى ذلك إلى قتل ستة مدنيين، بينهم طفلان من عائلة واحدة، وإصابة 5 آخرين بجروح متفاوتة، بالإضافة إلى دمارِِ واسع في الممتلكات”.

كما قُتل ثلاثة مدنيين (طفلان وسيّدة) من عائلة واحدة وأصيب آخرون بجروحٍ، إثر استهداف طائرات النظام للأحياء السكنية في مدينة معرة النعمان بصواريخ فراغية، فيما طال قصفٌ بالبراميل المتفجرة وقنابل محملة بمادة الفوسفور نفذته طائرات روسية وأخرى تابعة للنظام مدنَ وبلدات (خان شيخون، ترملا، الهبيط، عابدين، أرينبة، كرسعة، الشيخ مصطفى، معرة الصين، محيط اريحا، محيط حزارين، دير سنبل، كنصفرة، احسم، التح، النقير، بعربو، معرزيتا، الفقيع، كرنبل، سفوهن، معرة حرمة، العامرية كفرسجنة)، الأمر الذي أسفر عن إصابة عدد من المدنيين، ونشوب حرائق هائلة في منازل المدنيين والمحالات التجارية، فضلًا عن الدمار الكبير الذي لحق بها، بحسب (مراصد حركة تتبّع الطائرات).

وفي سياق حملة التصعيد الجوي التي تتعرض له مدن وبلدات ريف إدلب الجنوبي، أعلن (المجلس المحلي في كنصفرة) بريف إدلب الجنوبي أن البلدة منكوبة بشكل كامل، نتيجة تعرضها لقصف مكثف من صواريخ وقذائف مدفعية قوات النظام، ودمار معظم المرافق الحيوية فيها.

وسبق أن أصدرت (الشبكة السورية لحقوق الإنسان) تقريرًا في 29 أيّار/ مايو الفائت، وثقت فيه ما لا يقل عن 39 حادثة اعتداء على منشآت طبية من قِبل قوات الحلف السوري الروسي، في منطقة خفض التصعيد الرابعة، منذ 17 أيلول حتى 24 أيّار/ مايو من العام الحالي، وقع 2 منها في ظلّ الحملة العسكرية الأخيرة، وأشار التقرير إلى أن النظام السوري كان مسؤولًا عن 15 حادثة منها، في حين نفذت القوات الروسية 14 حادثة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق