آخر الأخبارسورية الآن

شبكة حقوقية: النظام وروسيا استهدفا 24 منشأة طبية خلال الأسابيع الأخيرة

أصدرت (الشبكة السورية لحقوق الإنسان) اليوم الأربعاء، تقريرًا اتهمت فيه كلًا من قوات النظام وروسيا، باستهداف 24 منشأة طبية في منطقة (خفض التصعيد الرابعة) خلال الشهر الجاري، نفذ النظام غالبيتها، إضافة إلى تسببها في مقتل 4 من الكوادر الطبية على الأقل، وتدمير كلي أو جزئي للمرافق الطبية والمستشفيات الميدانية، وبالتالي إغلاقها بشكل مؤقت أو دائم.

وذكر التقرير أن “استمرار نهج قوات النظام وروسيا في استهداف المنشآت الطبية، سيؤثر في حياة المدنيين في تلك المنطقة بشكل مخيف”، حيث يشكل انعدام الرعاية الطبية أحد أبرز الأسباب، التي تدفع بآلاف المدنيين إلى النزوح ومغادرة منازلهم إلى مخيمات، تفتقر إلى أدنى مقومات الحياة، إضافة إلى إلحاق الضرر بعدد كبير من الجرحى وأصحاب الأمراض المزمنة والأطفال والنساء الحوامل.

ووصف التقرير هذه الانتهاكات، بأنها خرق للقانون الدولي يرقى لمستوى جرائم حرب، داعيًا إلى “التحرك على المستوى الوطني والإقليمي لإقامة تحالفات لدعم الشّعب السوري، وحمايته من عمليات القتل اليومي، وزيادة جرعات الدعم المقدمة على الصعيد الإغاثي”. كما دعا إلى اللجوء إلى الفصل السابع، وتطبيق مبدأ مسؤولية الحماية الذي أقرته الجمعية العامة للأمم المتحدة، وما يزال مجلس الأمن يُعرقل حماية المدنيين في سورية.

ورصد مراسل (جيرون) تعرض كل من مشفى (دار الحكمة) في مدينة كفرنبل، يوم أمس الثلاثاء، لأكثر من 15 صاروخ وقذائف مدفعية من مواقع قوات النظام في ريف حماة الشمالي، ما أدى إلى خروجه عن الخدمة بشكل كامل. ويعدّ مشفى (دار الحكمة) آخر نقطة طبية في ريف إدلب الجنوبي، بعد تعرض كافة المشافي للقصف منذ بداية الحملة العسكرية، في 26 نيسان/ أبريل، حيث كان يستقبل بشكل يومي ما يزيد عن 20 إصابة بفعل القصف الروسي وطيران النظام المروحي.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق