آخر الأخبارسورية الآن

فصيل معارض يحتجز عناصر من الأمن العسكري في ريف درعا الغربي

شهد ريف درعا الغربي، يوم أمس الأربعاء، توترًا كبيرًا، بعد يومٍ من قيام فرع الأمن العسكري بمداهمة منزل القيادي السابق في (جيش المعتز) هيثم حرير، واعتقاله.

وقال أحمد الحوراني، من تجمع أحرار حوران لـ (جيرون): “إن اعتقال حرير جاء على خلفية انتسابه إلى صفوف (الفرقة الرابعة) بعد عمليات التسوية، ووجود خلافات مع الأمن العسكري، وردًا على ذلك، قام عناصر جيش المعتز التابعين لـ (حرير) باحتجاز عناصر الأمن العسكري في غرف مبيتهم، في بلدات (جلين، مساكن جلين، المزيرعة)، بعد تجريدهم من أسلحتهم الفردية، حتى يتم الكشف عن مصير القيادي المعتقل”.

وأضاف الحوراني أن “اجتماعًا عقد مساء أمس، بين اللجنة المركزية في درعا المختصة بالتفاوض مع النظام، يمثلها القيادي في جيش المعتز محمود البردان، وضباط في جيش النظام وأجهزته الأمنية، على رأسهم العميد لؤي العلي رئيس فرع الأمن العسكري في درعا، جرى خلاله بحث عملية اعتقال حرير، وموضوع حصار مدينة الصنمين، بعد دخول وفد روسي للمدينة يوم الثلاثاء، للتفاوض على فك الحصار المفروض عليها منذ نحو أسبوع.

يذكر أن قوات النظام تستمر في تنفيذ عمليات اعتقال معظمها تعسفي، بحق أبناء محافظة درعا، كان آخرها اعتقال شابين، مساء أمس، من بلدة سحم الجولان من ريف درعا الغربي، على ما يعرف بحاجز السنتر جنوب دمشق.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق