آخر الأخبارسورية الآن

إدلب تحت نيران النظام.. والمعارضة تواصل عملها العسكري في حماة

صعّد النظام من الهجمات الجوية والصاروخية، على أرياف إدلب الجنوبي والشرقي والغربي، طوال ساعات أمس الأربعاء، متسببًا في مقتل وإصابة العشرات من المدنيين، بالتزامن مع مواصلة فصائل المعارضة العملَ العسكري الذي بدأته أول أمس الثلاثاء، على مناطق ريف حماة الشمالي والشمالي الغربي، في محاولة منها لاستعادة المناطق التي سيطرت عليها قوات النظام، قبل 20 يومًا.

وقال نذير أبو عمر، ناشط إعلامي في إدلب، لـ (جيرون): “ارتفعت حصيلة القتلى المدنيين، يوم أمس الأربعاء، إلى 5 ضحايا و20 جريحًا، بينهم أطفال في حالات بالغة الخطورة، من جرّاء استهداف طائرات النظام الحربية طراز (SU24) الأحياء السكنية لمدينة سراقب بريف إدلب الشرقي، بثلاث غارات جوية بصواريخ فراغية شديدة الانفجار، إحداها على مسجد حيث أحدثت أضرارًا كثيرة”.

في السياق ذاته، قُتل 5 مدنيين بينهم طفلة، وأصيب العشرات، بينهم متطوع في (الدفاع المدني)، من جراء استهداف طائرات النظام بلدات (معرحرمة، جسر الشغور، الصحن) في الريف الجنوبي والغربي لإدلب، إضافة إلى تعرض بلدات (الهبيط، كفرسجنة، البارة، اشتبرق، كنصفرة، سفوهن، الشيخ مصطفى، خان شيخون، مزارع ام الصير، عين لاروز) لقصف مكثف من طائرات النظام ومدفعيته الثقيلة المتمركزة في ريف حماة الغربي، من دون ورود أنباء عن إصابات بشرية.

تأتي حملة التصعيد الجوي من طيران النظام ومدفعيته الثقيلة على ريف إدلب، في الوقت الذي واصلت فيه فصائل المعارضة عملها العسكري الذي بدأته يوم أمس الأربعاء، ضد قوات النظام في ريفي حماة الشمالي والغربي، وقد أسفر عن استعادة سيطرتها على بلدة كفرنبودة الاستراتيجية، وتمكنها من قتل أكثر من 50 عنصرًا لقوات النظام، وتدمير أسلحته الثقيلة والمتوسطة.

وقال مصدر عسكري خاص لـ (جيرون): “واصلت فصائل المعارضة (جيش العزة، تحرير الشام، الجبهة الوطنية للتحرير) هجومها من عدة محاور، على بلدات (تل هواش، الشيخ إدريس، حرش الكركات) بريف حماة الشمالي الغربي التي تسيطر عليها قوات النظام، وتمكنت من قتل وجرح عشرات العناصر، فضلًا عن تدمير 5 دبابات وعربات (بي إم بي) وقواعد مضادة للدروع، إضافة إلى اغتنام عدد من الذخائر والأسلحة الثقيلة والمتوسطة”.

وتابع المصدر: “وتمكنت فصائل المعارضة من إحباط عدّة محاولات تقدم لـ (الفيلق الخامس) الذي يتلقى دعمًا من (قاعدة حميميم الروسية) من الجهة الغربية لبلدة كفرنبودة، وقتلت وجرحت العديد منهم، إضافة إلى أسر عنصر من الفيلق”.

وأكد المصدر العسكري أن “المعارك ضد قوات النظام في ريف حماة الشمالي الغربي، ما زالت مُستمرة حتى الآن، من دون تحقيق أي تقدم لفصائل المعارضة، نتيجة كثافة غارات طائرات النظام ومدفعيته الثقيلة على نقاط محاور المقاتلين، فضلًا عن وجود ألغام متفجرة زرعتها قوات النظام قبل عدّة أيام، أسفرت عن مقتل أكثر من 15 عنصرًا من مقاتلي المعارضة، إضافة إلى مقتل آخرين، خلال الاشتباكات الدائرة بينهم وقوات النظام”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق