آخر الأخبارسورية الآن

واشنطن تحذر نظام الأسد من رد سريع إذا ثبت أنه استخدم الكيمياوي

أعلنت وزارة الخارجية الأميركية، فجر اليوم الأربعاء، أن واشنطن توصلت إلى دلائل، ربما تثبت تورط حكومة النظام في شن هجمات بأسلحة كيمياوية شمال غرب سورية، محذرة من أنها سترد سريعًا، إن ثبت ذلك.

قالت المتحدثة مورجان أورتاجوس باسم الوزارة في بيان صحفي: “للأسف، ما زلنا نرى دلائل على أن نظام الأسد ربما يكون قد استأنف استخدامه للأسلحة الكيمياوية، بما في ذلك هجوم مزعوم بغاز الكلور في شمال غرب سورية، صباح يوم 19 أيار/ مايو”، مضيفة: “حاليًا نجمع معلومات بشأن هذه الواقعة، لكننا نكرر تحذيرنا: إذا كان نظام الأسد يستخدم الأسلحة الكيمياوية، فإننا سنرد وسيرد حلفاؤنا على نحو سريع ومناسب”، بحسب ما نقلت وكالة (رويترز).

واتهم بيان الخارجية “روسيا ونظام الأسد، بمواصلة حملة تضليل لاختلاق رواية زائفة، بأن آخرين هم المسؤولون عن الهجمات بأسلحة كيمياوية، غير أن الحقائق واضحة: نظام الأسد هو الذي شن تقريبًا كل الهجمات بالأسلحة الكيمياوية التي تم التحقق من وقوعها في سورية”.

وشدد البيان على أن “هجمات النظام على التجمعات المدنية شمال غرب سورية لا بد من أن تنتهي، وتكرر واشنطن التحذير الذي أعلنه الرئيس دونالد ترامب في أيلول/ سبتمبر الماضي، من أن أي هجوم يستهدف منطقة خفض التصعيد في إدلب سيكون تصعيدًا طائشًا يهدد استقرار المنطقة”.

يذكر أن الإدارة الأميركية قصفت مواقع لنظام الأسد مرتين، في كل من مطار الشعيرات بريف حمص ومركز البحوث العلمية في دمشق، ردًا على استخدام النظام أسلحة كيمياوية، في كل من خان شيخون ومدينة دوما عامي 2017 و2018.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق