آخر الأخبارسورية الآن

درعا.. النظام يفرض حصارًا خانقًا على الصنمين لليوم الخامس

فرضت قوات النظام السوري حصارًا خانقًا على مدينة الصنمين شمالي محافظة درعا، منذ خمسة أيام، على إثر اشتباكات جرت الأربعاء الماضي، بين شبان من المدينة وعناصر من النظام، أدت إلى مقتل ضابط وعنصر من الأمن الجنائي. ومنعت دخولَ وخروج المدنيين من وإلى المدينة، باستثناء طلبة الجامعات، كما منعت إدخال المواد الغذائية والأساسية، وقد بات بعضها مفقودًا في أغلب الأحياء كالطحين والرز وغيرها، إضافة إلى عدة أنواع من الأدوية وبخاصة أدوية الأمراض المزمنة”.

وقال أبو محمود الحوراني، الناطق باسم (تجمع أحرار حوران) لـ (جيرون): “إن قوات النظام قطعت التيار الكهربائي عن الأحياء التي جرت فيها اشتباكات مع أبناء من المدينة، كما قامت بنشر قناصين، على الأبنية المرتفعة حول المدينة وفوق المركز الأمنية، يقومون باستهداف أي شيء يتحرك داخل المدينة، وقد استهدف قناص النظام على حاجز السوق، مساء أمس الأحد، المدنيّ محمود رشيد الهيمد، وهو رجل مسن، وقد قُتل على الفور”.

وأضاف الحوراني أن “مجموعة من أبناء المدينة شنت مساء أمس هجومًا بالأسلحة الرشاشة على فرع الأمن الجنائي في المدينة، على خلفية اعتقال ثلاثة شبان، يوم الأربعاء الماضي، بسبب وصول أنباء عن مقتل أحد المعتقلين (أغيد زهرة)، شقيق وليد زهرة القيادي المطلوب للنظام تحت التعذيب”، مشيرًا إلى أن “الاشتباكات أدت إلى إصابة مدنيين بجروح متوسطة، في ظل استقدام النظام لتعزيزات جديدة لتشديد الحصار على المدينة”.

من جهة ثانية، أصدر مجلس محافظة درعا التابع للحكومة المؤقتة يوم أمس بيانًا، ندد فيه بالحصار المفروض على المدنيين في الصنمين منذ خمسة أيام، داعيًا المجتمع الدولي والمنظمات الحقوقية للعمل بسرعة لفك الحصار عن المدينة.

يذكر أن مدينة الصنمين أصبحت مسرحًا للعديد من الاشتباكات بين قوات النظام وأبناء المدينة، منذ بداية العام الحالي، على خلفية قيام قوات النظام بتنفيذ عمليات اعتقال بشكل مستمر بين أبناء المدينة، خاصة من كان منهم ضمن صفوف المعارضة المسلحة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق