آخر الأخبارسورية الآن

“الجيش الوطني السوري” يرسل تعزيزات عسكرية إلى ريف حماة

ذكر مصدر محلي من ريف حلب الشمالي لـ (جيرون) أن (الجيش الوطني السوري) الذي يتلقى دعمًا تركيًا، أرسل أرتالًا عسكرية من مناطق (غصن الزيتون، ودرع الفرات) إلى جبهات ريف حماة، لمساندة فصائل المعارضة في صد هجمات قوّات النظام”.

وأشار المصدر إلى أن “أبرز الفصائل التي اتجهت نحو جبهات حماة هي (أحرار الشرقية، لواء درع الحسكة، الجبهة الشامية، فرقة الحمزات) إضافة إلى عناصر من (حركة أحرار الشام الإسلامية) التابعة لـ (الجبهة الوطنية للتحرير)”.

أكد المصدر المحلي أن “أكثر من 250 عنصرًا من تلك الفصائل وصلوا إلى جبهات ريف حماة، بأسلحتهم المتوسطة والثقيلة، وأن (الجيش الوطني) سيواصل دعم جبهات حماة ضد قوات النظام، لمنع تقدمهم إلى مناطق ريف حماة وإدلب”.

وتداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، فجر اليوم الاثنين، مقاطع فيديو تظهر أرتالًا عسكرية تتبع لـ (الجيش الوطني السوري) متجهة نحو محافظة إدلب، للمشاركة في المعارك التي تخوضها فصائل المعارضة، ضد قوات النظام وروسيا في ريفي حماة الشمالي والغربي.

وسبق أن أعلن فصيل (أحرار الشرقية) المنضوي في صفوف (الجيش الوطني السوري) انضمامه إلى فصيل (جيش العزّة) العامل في ريف حماة، لصد هجمات قوات النظام وحلفائها على المنطقة.

وجاءت التطورات العسكرية لفصائل المعارضة، بعد أن رفضت (الجبهة الوطنية للتحرير) إحدى مكونات الجيش السوري الحر، يوم السبت الماضي، طلبًا روسيًا بوقف إطلاق النار والقصف على مناطق إدلب وحماه، مقابل بقائها في المناطق التي سيطرت عليها مؤخرًا في ريفي حماة الشمالي والغربي.

وكانت قوات النظام قد أطلقت عملية عسكرية بغطاء جوي روسي، منذ 15 يومًا، ضد فصائل المعارضة في ريف حماة، تمكنت من خلالها السيطرة على 16 قرية وبلدة، أبرزها مناطق (مدينة قلعة المضيق، كفرنبودة، تل عثمان، الحويز) التي تعدّ ذات أهمية استراتيجية لقوّات النظام.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق