آخر الأخبارسورية الآن

قصف روسي يوقع مجزرة في كفرنبل ويُخرج مشفى للتوليد عن الخدمة

قُتل 9 مدنيين بينهم أطفال وسيدات، وأُصيب آخرون، مساء أمس الأحد، من جرّاء استهداف الطيران الروسي الأحياء السكنية لبلدة كفرنبل، إضافة إلى مقتل ثلاثة مدنيين، في قصف مدفعي لقوات النظام على مدينة خان شيخون بريف إدلب الجنوبي.

وذكر يزن محمد، ناشط إعلامي في ريف إدلب الجنوبي، لـ (جيرون) أن “أربعة طائرات حربية أقلعت من (قاعدة حميميم الروسية) واستهدفت أحياء سكنية متفرقة في بلدة كفرنبل بريف إدلب الجنوبي، بأكثر من 10 غارات جوية بصواريخ شديدة الانفجار، ما أدى إلى مقتل 9 مدنيين، بينهم 5 أطفال وسيدتان، وإصابة ما يزيد عن 10 آخرين بجروح متفاوتة، اضافة إلى دمار عشرات المباني السكنية والمحال التجارية وسط البلدة”.

وأشار محمد إلى أن “إحدى الغارات الجوية طالت بشكل مباشر (مشفى السيدة مريم للنساء والتوليد)، وأدت إلى خروجه عن الخدمة بشكل كامل”.

في السياق ذاته، قُتل ثلاثة مدنيين من عائلة واحدة، على إثر استهداف قوات النظام المتمركزة في معسكر (قبيبات الهدى) بريف حماة الغربي، مدينة خان شيخون بريف إدلب الجنوبي، كذلك أصيب مدني آخر في قصف مدفعي من قوات النظام طال بلدة فريكة في ريف إدلب الغربي، في حين تعرضت بلدات (جدرايا، والشعرة، والهبيط) بريفي إدلب الجنوبي والغربي، لأكثر من 50 قذيفة مدفعية من دون ورود أنباء عن إصابات.

ويأتي التصعيد الروسي على ريف إدلب الجنوبي، بعد أن رفضت فصائل المعارضة، السبت الماضي، هدنة الـ 72 ساعة التي اقترحتها روسيا على تركيا، وهي تقضي بوقف إطلاق النار والقصف على (المنطقة المنزوعة السلاح)، مقابل بقائها وقوات النظام في المناطق التي سيطرت عليها مؤخرًا، في ريفي حماة الشمالي والغربي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق